Jul ١٢, ٢٠٢٠ ١٦:٥٠ Asia/Bahrain

احيت الحركة الاسلامية في نيجيريا  الذكرى السنوية الخامسة لمجزرة شهدائها، وذكرى اعتقال زعيمها  الشيخ  ابراهيم زكزاكي في السجون النظام .

المناسبة احييت بتجمعات على مستوى سبع مناطق، واشاد المشاركون فيها بالدور البطولي لشهداء الحركة الاسلامية الذي تجاوز عددهم اكثر من الف وسبعمئة شهيد بينهم نساء واطفال خلال المجزرة التي ارتكبتها القوى الامنية النيجيرية بحقهم في مدينة زاريا، اثناء محاولتها دهم منزل الشيخ زكزاكي..

كما استذكر المشاركون دوره الاستثنائي، ونددوا بممارسات الحكومة في منع الاطباء من معالجته وتقديم الرعاية الصحية الفورية له، في الاعتقال رغم الجراح الخطيرة التي اصيب بها اثناء الدهم.

الشيخ ابراهيم يعقوب زاكزاكي، عالم دين نيجيري، يَشغَلُ منصبَ رئيسِ الحركة الإسلامية، أفجَعتْهُ السلطاتُ بقتلِ 3 من أبنائهِ عامَ 2014 أثناءَ مشاركتِهم في مسيرةِ يومِ القدسِ العالمي. وفي العام 2015 ارتكبَ الجيشُ النيجيري مجزرةً في مدينة زاريا، خلالَ التحضير لمراسمِ ولادةِ الرسولِ الأكرم (ص) ادتْ الى استشهادِ المئات من الرجال والنساءِ والاطفال، ليُصارَ بعدَها إلى اعتقال الشيخ الزكزاكي وزوجتهِ بتهمةِ التحريض على الإرهاب ضد الدولة.

كلمات دليلية

تعليقات