Jun ٠٨, ٢٠٢٠ ١٦:٣٨ Asia/Bahrain

وسط احتجاجات مدفوعة بالغضب لمقتل جورج فلويد، كان السور خارج البيت الأبيض يحمل لافتات تستذكر ضحايا عنف الشرطة وتدعو إلى التغيير.

وسط احتجاجات مدفوعة بالغضب لمقتل جورج فلويد، كان السور خارج البيت الأبيض يحمل لافتات تستذكر ضحايا عنف الشرطة وتدعو إلى التغيير.وقامت السلطات الأميركية بإحاطة حديقة لافيت في الجهة المقابلة للبيت الأبيض بسياج لمنع المتظاهرين من الوصول إلى المبنى.وخرجت مظاهرة حاشدة، إلى شوارع العاصمة الأمريكية واشنطن، الاحد، إستمرارا للمظاهرات التي شهدتها الولايات المتحدة خلال الأيام الماضية بعد مقتل جورج فلويد الأمريكي صاحب الأصول الأفريقية على يد رجل شرطة.وتظاهر هؤلاء في مناطق عدة منها الشارع المقابل للبيت الأبيض الذي بات يحمل رسميا إسم "جادة حياة السود مهمة"، وهو الشعار الذي ترفعه الاحتجاجات التاريخية الغاضبة التي تجتاح الولايات المتحدة منذ قرابة الأسبوعين تنديدا بالعنصرية الأمريكية وعنف الشرطة تجاه سود البشرة.وشهدت الاحتجاجات في جميع أنحاء أمريكا على مقتل فلويد في 25 أيار/مايو، ضرب الشرطة للمحتجين وإطلاق الغاز المسيّل للدموع أو الرصاص المطاطي على المتظاهرين، الذين تورطت أقلية منهم في النهب والتخريب في اوسع اضطرابات عرقية انتشارا تهز الولايات المتحدة منذ عقود.واعتدى عناصر الشرطة والحرس الوطني على صحافيين لمحطات امريكية ودولية، فيما تندد منظمات حقوق الإنسان بالاستخدام المفرط للعنف.وتواصلت الاحتجاجات والتظاهرات ضد العنصرية وعنف الشرطة الأمريكية حتى وقت متأخر من ليل الجمعة السبت بتوقيت أمريكا، رغم المواجهات وتهديدات الرئيس دونالد ترامب المصمم على إعادة فرض النظام باستخدام الجيش.وبعد أسبوعين على مقتل فلويد، تتواصل موجة الاحتجاجات التاريخية من غير أن تتراجع بينما تكتسب زخماً وتضامناً دولياً كبيراً.

كلمات دليلية

تعليقات