May ٣١, ٢٠٢٠ ١٣:٠٣ Asia/Bahrain

تواصلت صباح اليوم الأحد، المظاهرات الاحتجاجية، وأعمال شغب في عدد من المدن الأمريكية على خلفية مقتل المواطن جورج فلويد من أصول أفريقية على يد عناصر شرطة في مينيابوليس.

وأعلن حاكم ولاية مينيسوتا الأمريكية، التعبئة الكاملة لقوات الحرس الوطني في الولاية، لأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية، لمواجهة الاحتجاجات واسعة النطاق.وخرج مئات المتظاهرين للاحتجاج في كل من مينيابوليس ولوس أنجلوس ونيويورك وواشنطن وعدد من المدن الأخرى. وفي وقت سابق تم الأعلان عن حظر التجوّل في لوس أنجلوس وفيلادلفيا وأتلانتا في محاولة لوقف الاحتجاجات العنيفة التي اندلعت في أنحاء الولايات المتحدة.وأمر حاكم مينيسوتا بنشر قوّات إضافيّة من الحرس الوطني، داعيًا إلى أقصى درجات التشدّد مع المشاغبين، بعد تجدّد أعمال العنف ليلا في مدينة مينيابوليس وتمدّد التظاهرات ضدّ وحشية الشرطة إلى مختلف أنحاء الولايات المتحدة.وعمد المتظاهرون الى تحطيم وكالة سيارات "مرسيدس بنز" في اوكلاند واتلاف سياراتها، كذلك متجر Gucci في أحد مولات ولاية أوريجون تم تكسيره وتهشيمه ونهب كل مافيه، اضافة الى ‏تكسير وسرقة أحد أرقى وأغلى متاجر الموضة في العالم (Louis Vuitton) في مدينة بورتلاند بولاية أوريجون الأمريكية وغيره كسرقة متجر Dior بالكامل في مدينة أتلانتا بولاية جورجيا.واشتبك متظاهرون مع الشرطة في مدن مثل منيابوليس ونيويورك وأتلانتا وواشنطن في موجة متصاعدة من الغضب بشأن معاملة مسؤولي إنفاذ القانون للأقليات.وبالتزامن مع الاحتجاجات العنيفة التي تشهدها البلاد، قال البنتاغون، السبت، إنه وضع وحدات الجيش في حالة استعداد للاستدعاء خلال أربع ساعات تحسباً لطلب حاكم ولاية مينيسوتا لها.ولم يتضح متى كانت المرة الأخيرة التي يحدد فيها الجيش الأمريكي إطاراً زمنياً بهذا القصر لاحتمال استدعاء قواته فهو أمر يمكن أن يقدم عليه في حالات الطوارئ كالكوارث الطبيعية.واضاف البنتاغون في بيان "في الوقت الحالي لا يوجد طلب من حاكم مينيسوتا لقوات الجيش حتى تدعم الحرس الوطني في مينيسوتا أو قوات إنفاذ القانون بالولاية".وردد كثير من المتظاهرين هتافات "لا عدالة، لا سلام" وحمل بعضهم لافتات كتبوا عليها "أوقفوا وحشية الشرطة" و"لن أتوقف عن الصراخ حتى يتمكن الجميع من التنفس".كما ملأ آلاف المتظاهرين شوارع منطقة بروكلين بمدينة نيويورك بالقرب من ساحة مركز باركليز. وألقت الشرطة المسلحة بالهراوات ورذاذ الفلفل القبض على العشرات من المتظاهرين أثناء اشتباكات شابها العنف في بعض الأحيان.وفي منطقة مانهاتن السفلى، طالب متظاهرون في مسيرة بعنوان "لا يمكننا التنفس" بتشريع لحظر وسيلة الخنق أثناء الاعتقال والتي كان قد لجأ إليها أيضاً أحد أفراد شرطة المدينة مما أدى إلى وفاة رجل أسود يُدعى إريك غارنر في حادث وقع عام 2014.وفي واشنطن، انتشرت الشرطة وضباط الخدمة السرية بكثافة حول البيت الأبيض قبل تجمع عشرات المتظاهرين في الجهة المقابلة من الشارع في ساحة لافاييت.فيما أعلن حاكم جورجيا برايان كيمب حالة الطوارئ في أتلانتا وأصدر أمراً باستدعاء الحرس الوطني في الولاية وهو ما يعني إرسال ما يصل إلى 500 جندي لحراسة الممتلكات بعد أن انتقلت الاحتجاجات من وسط المدينة إلى حي باكهيد الذي يقطنه الأثرياء.كما نزل المتظاهرون أيضاً إلى الشوارع في مدن أخرى منها دنفر وهيوستن ولويزفيل بولاية كنتاكي.ويتخوّف مسؤولون في نحو عشر مدن من ازدياد أعمال العنف، بعدما أثارت الاحتجاجات على مقتل فلويد بيَد شرطة مينيابوليس هذا الأسبوع غضبًا عارمًا واحتجاجات على إساءة الشرطة معاملة الأميركيّين المتحدّرين من أصل إفريقي.وتمّ إحراق سيّارات ومراكز تابعة للشرطة في نيويورك ودالاس وأتلانتا وغيرها، كما نُظّمت تظاهرة لساعات أمام البيت الأبيض.

كلمات دليلية

تعليقات