• ثلاث معتقلات رأي: وزاره الداخلية عرضت فيديو “التمثيل الممنتج” في سجن النساء انتقاماً منا لإبلاغنا عما نتعرض له

أصدرت 3 معتقلات رأي في سجن مدينة عيسى للنساء بياناً اليوم الجمعة 16 نوفمبر 2018، وذلك رداً على وزارة الداخلية البحرينية بعد عرضها لفيديو “التمثيل الممنتج” لمركز الإصلاح والتأهيل في سجن النساء والذي يركز فيه على زعم توفيرهم لبيئة صالحة مليئة بالحقوق والمعاملة الإنسانية.

 

وقالت كل من المعتقلات مدينه علي، هاجر منصور، ونجاح يوسف إن العمل على هذا الفيديو جاء بعد توجيههم نداءات عدّة إلى الجهات الحقوقية للتدخل العاجل والسريع لوقف ما يتعرضن له من انتهاكات، مضيفين “أتى ذلك في انتقام منّا بسبب إبلاغ الرأي العام بما نتعرض له من انتهاكاتٍ في داخل السجن، وكذلك انتقاماً لاستمرار النشاط الحقوقي بالخارج وبالخصوص نشاط الحقوقي سيد أحمد الوداعي”.

وتابعت المعتقلات الثلاثة “لقد أكّد الفيديو المعروض على جزءٍ من الانتهاكات التي نتعرض لها، وهو الحاجز المفروض أثناء الزيارة العائليّة.. السؤال هو: ما الهدف من وضع الحاجز داخل الزيارات؟ وذلك على الرّغم من عدم وجود أية مخالفة في غرفة الزيارة! وقد أدى ذلك إلى امتناعنا عن الزيارات مع فرْض الحاجز مجدداً، لما لذلك من أثرٍ سلبي على مشاعر أطفالنا وعوائلنا”.

وتساءلت المعتقلات حول سبب تقليص أيّام الاتصالات إلى يومين فقط في كل أسبوع وإلغاء المكالمة مع المحامي، وذلك رداً على ادعاءات الجهات الرسمية بأن الاتصالات مستمرة بشكل طبيعي.

وأضافت “لقد تمّ حرماننا من بعض البرامج خصوصا برنامج المشغل وبدون أية أسباب تُذكر، وسُمح لنا مؤخرا بالمشاركة في برنامج ديني وبرنامج رياضي، وممّا يثير التساؤل والسخرية هنا هو: لماذا مع السّماح لنا بالبرنامج الرياضي نُمنع من إدخال الأحذية الرياضيّة؟!”.

هذا ولفتت المعتقلات إلى أن ما أفصحن عنه هو جزء بسيط مما يتعرضن له من انتهاكات داخل السجن، وخصوصاً هن (مدينة علي، هاجر منصور، ونجاح يوسف)، حيث يتم استهدافن بالتضييق المستمر.

وكررت المعتقلات نداءهن من أجل التدخل العاجل من قبل الجهات المحايدة ومنها “المنظمات الدولية والمقررّون الأمميون وشرفاء العالم” للعمل من أجل كشف حقيقة ما يحدث داخل السجن من انتهاكات مستمرة بحقهن.

Tags

١٦ نوفمبر ٢٠١٨, ٢١:٢٠ المنامة
تعليقات