أحيت فرنسا الذكرى المئوية الأولى لانتهاء الحرب العالمية الأولى في العاصمة باريس بحضور العشرات من قادة الدول والحكومات والمنظمات الدولية، بينهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره الأميركي دونالد ترامب، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

 

 

ففي مثل هذا اليوم قبل مئة عام قرعت أجراس الكنائس وصمت صوت المدافع على الجبهة الغربية في إعلان لنهاية الحرب العالمية الأولى التي استمرت 4 سنوات وأودت بحياة الملايين.

وأقيمت الاحتفالات بالذكرى المئوية للهدنة التي وضعت نهاية لهذه الحرب في دول عديدة أبرزها فرنسا التي استقبلت العشرات من زعماء الدول والحكومات للمشاركة في مراسم إحياء الذكرى عند قبر الجندي المجهول تحت قوس النصر في باريس.

وفي أجواء مؤثرة احتفل ماكرون و ميركل بالذكرى وأزاحوا الستار عن لوحة تعبر عن السلام والصداقة المتجددة بين الدولتين اللتين كانتا عدوين في حربين عالميتين.

كما وقعا نسخة معدلة من اتفاق هدنة العام 1918 داخل عربة قطار بمنطقة ريتوند، في إشارة رمزية إلى الوحدة والتصالح بين البلدين.

وفي بريطانيا افتتحت الملكة إليزابيث وكبار أفراد الأسرة المالكة مهرجاناً لإحياء ذكرى قتلى الحرب العالمية الأولى، فيما تم وضع أكثر من 75 ألف مجسم صغير يجسدون جثث الجنود القتلى في حديقة الملكة إليزابيث الأولمبية بلندن.

وكانت الحرب العالمية الأولى قد اندلعت عام 1914 بين بريطانيا وفرنسا وروسيا من جهة، وألمانيا والنمسا ودول البلقان، وانتهت عام 1918، وكان السبب في اندلاعها اغتيال ولي عهد النمسا آنذاك.. فيما ذاع وصفها بالحرب العظمى، حيث شارك فيها 70 مليون عسكري وقتل فيها 18 مليون شخص نصفهم من المدنيين.

للمزيد من التفاصيل إليكم الفيديو المرفق..

Tags

١١ نوفمبر ٢٠١٨, ٢١:٣٠ المنامة
تعليقات