• الإرهابيون نقلوا 20 حاوية تحتوي الكلور إلى سوريا

أكدت وزارة الدفاع الروسية أن التنظيمات الإرهابية نقلت 20 حاوية بحجم 10 لترات تحتوي مادة الكلور إلى سوريا بهدف القيام باستفزاز واتهام الجيش السوري بتنفيذه.

ونوهت الوزارة إلى أن أنقرة لم تنجح بعد في تطبيق جميع مسؤولياتها بموجب اتفاق إدلب، وأن طيران التحالف بقيادة الولايات المتحدة يستخدم ذخائر محرمة دوليا في غاراته المكثفة على الأراضي السورية.

وأشار المتحدث باسم وزارة الدفاع اللواء إيغور كوناشينكوف في موجز صحفي عقده اليوم، إلى أهمية الاتفاق المبرم بين موسكو وأنقرة في 17 سبتمبر الماضي لـ"تطبيع الأوضاع" في جميع الأراضي السورية.

وأكد كوناشينكوف أن موسكو تتابع الجهود المبذولة من قبل أنقرة بموجب الاتفاق، لافتا إلى أن عدد انتهاكات وقف إطلاق النار انخفض إلى الربع خلال الشهر الماضي.

وقال: "نؤكد أن أنقرة لم تنجح بعد في تحقيق جميع مسؤولياتها بموجب الاتفاق، على الرغم من بذلها جهودا ملحوظة".

وأضاف أن روسيا متمسكة بتطبيق بنود الاتفاق ومنع انهياره، مؤكدا أن 29 نقطة مراقبة (10 منها روسية و12 تركية و7 إيرانية) تتابع حاليا وقف إطلاق النار عند حدود المنطقة منزوعة السلاح في إدلب.

وحذر كوناشينكوف من محاولات المسلحين المتواصلة لنسف الهدنة، وخاصة عن طريق فبركة استخدام الأسلحة الكيميائية لتحميل دمشق مسؤوليتها.

وأشار إلى أن لدى المركز الروسي للمصالحة معلومات موثوقة تفيد بأن مسلحي "الحزب الإسلامي التركستاني" نقلوا في 27 أكتوبر الجاري من مدينة معرة النعمان إلى بلدتي كفرنبل والحوش 20 عبوة سعة كل منها 10 ليترات وتضم مادة الكلور السامة، لتنفيذ استفزازات كيميائية.

 

 

 

Tags

٣١ اكتوبر ٢٠١٨, ١٩:٠٣ المنامة
تعليقات