• الحكم على الشيخ محمد الحبيب بالسجن سبع سنوات لتأييده الشهيد النمر والحراك الشعبي

حكمت المحكمة الجزائية المتخصصة المعنية بقضايا الإرهاب في السعودية الثلاثاء 9 يناير 2018، بالسجن سبع سنوات على العلامة الشيخ محمد حسن الحبيب

وقد قضت محكمة سعودية في يوليو من العام الماضي ببراءة  الحبيب من التهم المنسوبة إليه، إلا أن الإدعاء العام السعودي اعترض على الحكم في محكمة الاستئناف.

واعتقلت السلطات السعودية الشيخ الحبيب في يوليو من العام الماضي ٢٠١٦م، على خلفية خطبه ومواقفه المؤيدة لمطالب الإصلاح، وانتقاده لانتهاكات حقوق الإنسان والتغطية على الخطاب التكفيري في المنابر والدوائر الرسمية.

واحتجر في السجن الإنفرادي لأكثر من ١٣٠ يوماً، وشكك ناشطون في إجراءات محاكمته حيث لم يكن يرافقه محام في التحقيق وبعد بدء مواعيد محاكمته.

وللشيخ الحبيب (مواليد ١٩٦٤م) مواقف معلنة في رفض إعدام آية الله الشيخ نمر النمر، وقد جرى استهدافه عدة مرات بالاستدعاء للتحقيق والاعتقال بسبب مواقفه المعارضة.

وثمة نشاط مشهود للشيخ الحبيب في محافظة القطيف، وفي مسقط رأسه مدينة صفوى، حيث كان يدعو في خطبه إلى الإصلاح وتحقيق العدالة الإجتماعية والسماح بحرية التعبير، ويطالب دائماً برفع التمييز، وفتح باب المشاركة السياسية والإفراج عن جميع معتقلي الرأي.

٠٩ يناير ٢٠١٨, ٢٠:١٢ المنامة
تعليقات