• نصرالله: نقاتل لتحقيق أهداف لبنانية وسورية...والمعركة لا يمكن تجزئتها

قال أمين عام "حزب الله" اللبناني السيد حسن نصرالله، ان الحزب يقاتل لتحقيق الأهداف ببعديها اللبناني والسوري وان المعركة لا يمكن تجزئتها.

وأضاف السيد نصرالله في كلمة تلفزيونية : "الأهداف العسكرية من المعارك ضد "داعش" هي تأمين الحدود اللبنانية وطرد الجماعة من القلمون الغربي".وأشار أمين عام "حزب الله" إلى أنه "تمت السيطرة على 270 كيلومترا من مناطق سيطرة "داعش" داخل الأراضي السورية، وأضاف: ان "حزب الله" ساهم في تحرير 20 كيلومترا مربعا داخل الأراضي اللبنانية من سيطرة "داعش" الارهابية.

وأعلن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، أن مسلحي جماعة "داعش" الإرهابية، محاصرون في مرتفعات حليمة على الحدود اللبنانية السورية ويبحثون عن أي سبل للتسوية، مشترطا كشف مصير الجنود اللبنانيين الأسرى لفتح مجال التفاوض.

وقال نصر الله عن تطورات العمليات ضد "داعش": "الأهداف العسكرية من المعارك الدائرة ضد جماعة "داعش" الإرهابية، هي تأمين الحدود اللبنانية وطرد مسلحيه من القلمون الغربي، وان الحزب يقاتل لتحقيق الأهداف ببعديها اللبناني والسوري لأن المعركة لا يمكن تجزئتها، "حزب الله" ساهم في تحرير 20 كيلومترا مربعا داخل الأراضي اللبنانية من سيطرة "داعش"، وتمت السيطرة على 270 كيلومترا من مناطق سيطرة "داعش" داخل الأراضي السورية".

وأشار إلى أن مسلحي "داعش" "محاصرون بستين كيلومتراً في مرتفعات حليمة قارة حيث يقع خط الحدود"، و "يبحثون عن أية تسوية ولكن قيادتهم المركزية ترفض ذلك".

وأكد السيد نصر الله أن "هناك خط تفاوض مفتوح بطلب من مسلحي "داعش" عند الحدود"، وشدد أن "الشرط الأول للتفاوض مع "داعش" هو كشف مصير الجنود اللبنانيين الأسرى".

ويرى امين عام حزب الله أن  أي اتفاق محتمل بين "داعش" ولبنان "لا بد أن يقترن تنفيذه بطلب رسمي للدولة السورية".

٢٥ اغوسطس ٢٠١٧, ٠٦:٢١ المنامة
تعليقات