Jul ١٠, ٢٠٢٠ ١٦:٣٣ Asia/Bahrain

عقد المكتب السياسي لأنصار الله وتكتل الاحزاب المناهضة للتحالف السعودي ندوة نقاشية بمناسبة مرور 100 عام على مجزرة تنومة التي ارتكبها النظام السعودي، والتي استشهد فيها 3000 الاف حاج يمني كانوا في طريقهم الى بيت الله الحرام لأداء فريضة الحج.

عقد المكتب السياسي لأنصار الله وتكتل الاحزاب المناهضة للتحالف السعودي ندوة نقاشية بمناسبة مرور 100 عام على مجزرة تنومة التي ارتكبها النظام السعودي، والتي استشهد فيها 3000 الاف حاج يمني كانوا في طريقهم الى بيت الله الحرام لأداء فريضة الحج.

وأطلق الجيش السعودي في عهد عبد العزيز ال سعود النار على الحجاج اليمنيين وهم في الطريق يمشون بسلام.وقال الخبير والمحلل العسكري عابد الثور إنه "قد حان الوقت لمحاسبة السعودية على هذه الجريمة".

وأكد الثور في تصريح لوكالة يونيوز أن" اليمن بات اليوم بمتلك القدرة العسكرية وفرض واقع جديد، ويستطيع أن يحقق ضربات موجعة للعدو، لا فتا الى أن النظام السعودي كان يخشى أن تكشف هذه الجريمة خلال السنوات الماضية".

من جهته قال الناشط السياسي عبد المجيد الحنش ان "هذه الفعالية تأتي بعد مرور 100عام على المجزرة المروعة التي ارتكبها النظام السعودي والبريطاني، وتم اغفالها من قبل الأنظمة اليمنية السابقة".

وأكد الحنش لوكالة يونيوز أن" على اليمنيين أن يتذكروا هذا الفعل القبيح، ويعرفوا أن كل شر يأتيهم هو من السعودية، موضحا أن السعودية لا تزال الى اليوم تقتل اليمنيين في ظل صمت عربي ودولي مطبق".

كلمات دليلية

تعليقات