Jun ٢٤, ٢٠٢٠ ١٥:٤٣ Asia/Bahrain

أكد وكيل وزارة المالية اليمنية أحمد حجر "ان قوى التحالف السعودي ركزت منذ البداية ركز على مسارين اولهما تجفيف مصادر النقد الاجنبي ما يؤدي الى ايجاد صعوبة في المستوى المعيشي، والمسار الثاني كان تجفيف مصادر إيرادات الدولة ليتم افراغ الدولة والتوقف عن القيام بمهامها ما يؤدي الى الانهيار الاداري الى جانب الانهيار الاقتصادي".

أضاف حجر في مقابلة مع وكالة يونيوز للأخبار "لمواجهة هذا الخطة الخبيثة تم ادخال العديد من الخطوات اولها نفذت نزولاً ميدانياً إلى المؤسسات وحصرت الموارد الإيرادية المتاحة ووسعت جباية الإيرادات رغم شحتها، مؤكدا أنه تم تحصيل جيد للإيرادات سواء كانت الإيرادات ضريبية أو جمركية، و وضع أولوية للنفقات".

وتابع قائلا: "قد جرى توقيف النفقات الاستثمارية ونفقات التحويل الرأس مالي بشكل عام كما تم تحديد أولويات للنفقات بحيث أنها تكون مجدية في الصمود في الجبهة العسكرية وأيضا في حماية المناطق التي يحكمها المجلس السياسي الأعلى وتم تشغيل مؤسسات الدولة المرتبطة بخدمات المجتمع".

كلمات دليلية

تعليقات