١٧ ابريل ٢٠١٩, ٢٠:٢٠ المنامة
  • الاحتلال يمنع مسيحيي غزة من زيارة القدس المحتلة في 'عيد الفصح

رفضت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، منح المسيحيين في قطاع غزة تصاريح لزيارة المواقع المسيحية في مدينة القدس وبيت لحم خلال عيد "الفصح".

وذكرت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية الصادرة اليوم الأربعاء، "أن سلطات الإسرائيلية سمحت فقط لنحو 200 مسيحي فلسطيني من غزة، ممن تزيد أعمارهم عن 55 عامًا، بالمغادرة لقضاء عطلة عيد الفصح، ولكن فقط في الأردن، وليس في كنيسة القيامة في القدس المحتلة".
وتضيف الصحيفة أنه كان يسمح للمسيحيين من قطاع غزة بالسفر إلى كنيسة القيامة في القدس المحتلة والمشاركة في الاحتفالات، إلا أن هذا العام تم رفض مغادرتهم.
ونقلت الصحيفة عن الناشط المسيحي، إلياس الجدلة، قوله: "يصادقون لنا فقط على سفر 200 شخص من جيل 55 عاما وما فوق، إلى معبر اللنبي ومنه إلى الأردن. ما الذي سنبحث عنه هناك، خاصة وأن الأمر يتعلق بكبار السن؟".
ويضيف: "عمليا، ربما يخرج 30 أو 40 شخصا لديهم ما يبحثون عنه في الخارج، لكننا نريد الذهاب إلى كنيسة القيامة وبيت لحم، وزيارة الأقارب والأصدقاء في الضفة الغربية".
وتشير تقديرات إلى وجود ألف مسيحي في قطاع غزة من أصل مليوني فلسطيني يعيشون هناك.
ويتبع نحو 70% من مسيحيي قطاع غزة لطائفة الروم الأرثوذكس، في حين يتبع البقية لطائفة اللاتين الكاثوليك.

 

 

كلمات دليلية

تعليقات