١٣ ابريل ٢٠١٩, ١٩:٠١ المنامة
  • السلطات السعودية تهدد عائلة معتقل سعودي لوقف تحركاتها

تعرّضت عائلة الطبيب المعتقل وليد فتيحي لضغوطات شديدة من قبل السلطات السعودية، من أجل توقيف تحركاتهم وعدم توكيل محامين في الخارج لتسليط الضوء على ما يجري لإبنهم.

ووفقاً للمعلومات التي تداولها نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، تعرضت عائلة الطبيب السعودي الذي يحمل الجنسية الأميركية، للتهديد من قبل السلطات السعودية، في ظل التلويح بتجميد أرصدتهم في البنوك ما لم يقوموا بوقف تحركاتهم وتوكيل محامين في الخارج لمساعدة الفتيحي.

وفي حين جرى حذف التغريدات التي نشرت الخبر، رأى معارضون سعوديون أن ذلك قد يكون بناءاً لطلب عائلة الفتيحي من الحسابات المعارضة، في محاولة لإنقاذ ابنهم، إذ عادةً ما تقوم السلطات السعودية بقديم الوعود لذوي المعتقل عندما تخرج الأمور الى الاعلام شريطة التزام الصمت.

وجرى إلقاء القبض على الفتيحي، ضمن حملة اعتقالات فندق “الريتز كارلتون” أواخر عام 2017، ووجهت له تهمة المشاركة في إنشاء تنظيم يسعى لانفصال الحجاز عن “السعودية”.

وتعرض فتيحي للتعذيب داخل معتقل “الريتز كارلتون”، قبل أن يجري نقله إلى سجن الحائر في الرياض، حيث زاره وفد من الخارجية الأميركية، بعدما أثار ابنه أحمد قضيته داخل الكونغرس، مطالباً السلطات الأميركية بالتدخل لحماية والده.

واعتقلت السلطات السعودية 8 أشخاص، بينهم مواطنان يحملان الجنسية الأميركية، في حملة اعتقالات جديدة استهدفت الأفراد الداعمين لحقوق المرأة وأشخاصاً على صلة بالنشطاء المحتجزين.

كلمات دليلية

تعليقات