٠٦ فبراير ٢٠١٩, ٢٠:٠١ المنامة

وقع عدد من أعضاء الكنيست الإسرائيلي من حزب الليكود اليميني على وثيقة تدعو إلى العمل الحثيث لمضاعفة عدد المستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة، وصولا إلى مليوني مستوطن، ومنع أي تسوية أو مقترحات تدعو لتفكيك وإزالة مستوطنات قائمة.

كثيرون لم يعودوا يذكرون هذا الرجل رغم اهميته في تاريخ الكيان الاسرائيلي اسحق شامير رئيس حكومة الاحتلال بين الاعوام 1984 و1992، رغم انه من بدا التفاوض مع الفلسطينيين لكنه خطط ان يغرق الضفة الغربية بمليوني مستوطن لمنع اقامة دولة فلسطينية مستقله ، مات شامير لكن في كيان الاحتلال من كان يحي خطته بالحذافير عبر البناء الاستيطاني الدائم وتشجيع المستوطنين على الاقامة في الضفة الغربية .

وقال عضو لجان مقاومة الجدار والاستيطان، صلاح الخواجا ، ان " هذا من اخطر المشاريع الذي يعلن عن تصفية القضية الفلسطينية وحل الدولتين ويتحدث عن زرع 2 مليون مستوطن وربطه بشامير الذي كان يعتبر ان مناطق الضفة الغربية يجب ان تهود".

في ظل البازار الانتخابي وقع عشرة من اعضاء الكنيست الاسرائيلي من اليمين على وثيقة يتعهدون فيها بتنفيذ خطة شامير، الموقعون على الوثيقه من قادة حزب الليكود وقبل ساعات من انتخابات الحزب الداخلية الامر الذي فسره البعض بمحاولة هؤلاء دغدغة مشاعر المستوطنين في داخل الحزب .

وقال خبير بالشان الاسرائيلي، نهاد ابو غوش، ان " هو جزء من البازار الانتخابي بلا شك واكثر هو تعبير عن جنوح اسرائيل كلها كمؤسسات وكبنى وراس مال نحو هوى الحل الاستيطاني".

كما العادة البحث عن اصوات اكثر في داخل الكيان يمر فوق الام الفلسطينيين .

من هذا المكان تستطيع ان ترى خطة شامير راي العين فما يفصل منازل الفلسطينيين عن هذه المستوطنة سوى امتار فكيف من الممكن ان تقام دولة فلسطينية مستقلة في ظل هذا التداخل المقصود.

 

كلمات دليلية

تعليقات