١٤ يناير ٢٠١٩, ١٨:١٩ المنامة
  • تقرير مروع.. 10 يمنيات يتوفين يوميا أثناء الولادة

يشهد اليمن ارتفاعا في عدد وفيات الأمهات خلال السنوات الأخيرة، حيث تقول الجمعية اليمنية للصحة الإنجابية (غير حكومية) إن عدد وفيات الأمهات في اليمن قد يصل إلى 3600 امرأة سنوياً، بمعدل عشر حالات يومياً.

وتقول الأمم المتحدة إن اليمن تصدر أعلى نسب وفيات الأمهات في المنطقة العربية، حيث يبلغ خطر وفاة المرأة لأسباب ذات صلة بالحمل 1 من كل ستين حالة.

ويرى الناطق باسم وزارة الصحة في صنعاء الدكتور يوسف الحاضري أن ما يحدث في الجانب الصحي بسبب هشاشة الخدمات والمراكز الصحية خلال الأربعين عاما الماضية، أي في حكم الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وقال الحاضري للجزيرة نت إن "العدوان" قد استهدف البنى التحتية التي هي في الأصل هشة، ليرتفع عدد الوفيات بشكل أكبر عما كان عليه الوضع سابقا.

وأشار إلى أن الحرب تسببت في إغلاق 45% من المراكز الصحية، إما لتدميرها خلال الحرب، أو بسبب انقطاع ميزانيتها بسبب الحرب الاقتصادية التي مارسها العدوان والحصار، متهماً في الوقت ذاته حكومة الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي بقطع مرتبات العاملين في القطاع الصحي بعد نقل البنك المركزي إلى عدن.

وخلال العام الماضي 2018، قال صندوق الأمم المتحدة للسكان "إن الضرر الذي لحق بالمرافق الصحية، خاصة مرافق الصحة الإنجابية نتيجة القتال المستمر في اليمن، قد يُعيق توصيل خدمات وإمدادات الصحة الإنجابية، وأدى ذلك إلى حدوث عواقب وخيمة على صحة الأمهات وأطفالهن".

وتقول الدكتورة نسيبة محمد -اختصاصية نساء وولادة- إن ما تحقق خلال الأعوام الماضية بشأن خفض معدلات وفيات الأمهات تبدد بسبب الحرب، التي كانت سبباً في زيادة العوامل المساعدة على وفيات الأمهات، مثل الفقر ونقص الخدمات الصحية، وارتفاع كلفة الخدمات، والإنجاب في سن مبكرة، بالإضافة إلى الإجهاض".

وأوضحت في حديثها للجزيرة نت أن تدني مستوى خدمات الرعاية الصحية في بعض المستشفيات، وشح الإمكانات المادية المرصودة لرعاية الحوامل، والتأخير في إسعافهن وعدم متابعة الحمل بصورة منتظمة؛ أسهمت أيضاً في ارتفاع نسبة الوفيات".

ويقول مكتب الصحة والسكان بمدينة عدن إن 22% من حالات الولادة تتم تحت إشراف صحي، في حين تحدث البقية في المنازل وفي وضع صحي حرج.

وترى الدكتورة نسيبة محمد أنه بالإمكان التقليل من الوفيات بإزالة العوائق، وفي مقدمتها العناية بالمرأة أثناء الحمل والولادة والعناية بالمولود وتوفير الأدوية اللازمة".

وطالبت السلطات المعنية بالاهتمام بالمراكز الصحية وإعادة افتتاح المراكز التي أغلقت خلال الحرب، وتوعية المجتمع بالأسباب التي تؤدي إلى الوفاة.

كما دعا الناطق باسم وزارة الصحة في صنعاء المنظمات الدولية العاملة في الجانب الصحي لتوحيد الجهود وتوجيهها بما يتناسب مع الوضع الطارئ الذي تعيشه اليمن منذ أربعة أعوام.

وحذر الحاضري من حدوث كارثة صحية في اليمن إذا لم يتم اتخاذ إجراءات، وفي مقدمتها رفع الحصار عن اليمن، حسب قوله.

وتبيّن تقارير الأمم المتحدة وجود ما يقدر بنحو ثلاثة ملايين امرأة وفتاة في سن الإنجاب في جميع أنحاء اليمن بحاجة إلى خدمات الصحة الإنجابية الحيوية.

Tags

تعليقات