٠٩ يناير ٢٠١٩, ٢١:٢١ المنامة
  • النظام السعودي وسفك الدماء البريئة.

بيان حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير بمناسبة الجريمة النكراء للنظام السعودي وإستشهاد كوكبة من الشهداء في منطقتي الجش وأم الحمام في القطيف وخيار المطالبة بالإستقلال وعودة البحرين الكبرى أصبح ضرورة ملحة للخروج من دوامة جرائم

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى: (قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً ۖ وَكَذَٰلِكَ يَفْعَلُونَ) 34/سورة النمل

تعلن حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير عن إدانتها الشديدة وبأشد العبارات لإقدام قبيلة الإجرام السعودية على إرتكاب مجزرة وحشية بحق كوكبة من الشهداء بعد أن غزت قواتها لمنطقتي الجش وأم الحمام في محافظة القطيف في البحرين الكبرى ، حيث أستشهد على أثرها خمسة شهداء إرتقوا الى ربهم في جنات الخلد.

وقد تزامن إستشهاد شهداءنا الأبرار في الذكرى السنوية الثالثة لإستشهاد فقيه الجزيرة والخليج"الفارسي" المجاهد الشجاع آية الله نمر باقر النمر رضوان الله تعالى عليه.

ويستمر مسلسل القتل والذبح والإنتقام من أبناء منطقة القطيف في البحرين الكبرى على يد قبيلة بني سعود اليهودية والصهيوأمريكية ، حيث أقدمت عصابات الإجرام لهذا الكيان المجرم بالإغارة صبيحة يوم أول أمس الإثنين على منطقتي الجش وأم الحمام في القطيف ومحاصرتها ، ومن ثم عمدت الى قصف عدد من المنازل الآمنة وإقتحامها ، حيث أشارت الأنباء الأولية عن إستشهاد خمسة من الشباب وإعتقال عدد آخر.

وتطالب حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان الى إرسال لجنة تقصي حقائق والتحقيق في جرائم القتل والذبح ضد المدنيين العزل وضد المعتقلين والمعتقلات في سجون مملكة آل سعود ذات المنشارات ، وهم فراعنة العصر الذين طغوا وبغوا في بلاد الجزيرة العربية ، وبلاد الحجاز والحرمين الشريفين ، وهم مصداق الآية الشريفة (قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ وَنَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ).

كما وتطالب الحركة جماهير شعبنا في البحرين الكبرى وكافة أحرار العالم وشرفائه ، وحركات التحرر والمقاومة لإستنكار جرائم القتل الوحشي والإعتقالات وجرائم التعذيب وإنتهاك الأعراض وإنتهاك حقوق الإنسان التي يقوم بها الكيان السعودي على يد الطاغية سلمان وإبنه الدب الداشر(أبومنشار) ، وإعلان التضامن مع أبناء شعبنا في البحرين الكبرى وإقامة مراسم العزاء تضامنا مع أهالي الشهداء الأبرار.

كما وتطالب حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير جماهير شعبنا وشبابنا الثوري الرسالي المقاوم في البحرين بإقامة مراسم العزاء والنزول الى الساحات في مظاهرات ومسيرات وجلجلة الأرض تحت أقدام الغزاة والمحتلين لقوات الإحتلال السعودي والإماراتي بوطأ صور الطاغية سلمان وإبنه يزيد العصر سلمان أبومنشار.

إن جريمة الجش ومنطقة أم الحمام سابقة خطيرة ليست على مستوى المنطقة وإنما على مستوى العالم برمته حيث تنبرى سلطة بإستخدام الجيش لقتل مدنيين عزل في قراهم ومناطقهم السكنية .. للإنتقام من معارضيها ولإثارة الهلع والخوف لدى عامة الناس من الإقتراب من منطقة بالمطالبة بالحقوق السياسية وبالحريات.

وإذا كان النظام السعودي غير قادر على تحمل مكون أساسي هو الأكبر في شبه الجزيرة العربية ، فإنه لن يتبقى أمام هذا المكون سوى المطالبة بالإنفصال عن سلطة القتل السعودية والمطالبة بالإستقلال وعودة البحرين الكبرى التاريخية والتي ربما أضحت قضية ملحة في وقتنا الراهن أكثر من أي وقت آخر مضى.

وإننا على ثقة تامة بأن الإنتقام الإلهي من طغاة بني سعود الصهاينة قادمة ، وإن الكيان السعودي الذي أفتضحت جرائمه الوحشية وإغتيالاته ومجازره الوحشية والهمجية والعبثية في عدد من البلاد الإسلامية كالعراق وسوريا ولبنان واليمن والتي راح ضحيتها الآلاف من الأبرياء ، وأن آهات الثكالى واليتامى في شبه الجزيرة العربية والبحرين الكبرى واليمن ستلاحقه وسنرى سنة الله في الطغاة والجبابرة والفراعنة السعوديين عاجلاً وبإذن الله تعالى كما جاء في الآيات الشريفة (43/44) من سورة فاطر حيث قال الله عز وجل في قرآنه الكريم:(اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ ۚ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ۚ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ ۚ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلًا ۖ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلًا أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَكَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً ۚ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِن شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ ۚ إِنَّهُ كَانَ عَلِيمًا قَدِيرًا).

المجد والخلود لشهداء المجزرة والمذبحة الأخيرة وكل شهداءنا الأبرار في البحرين الكبرى.

الغزي والعار والهلاك لأنظمة البغي والفسق والفجور والإجرام السعودي والخليفي والإماراتي.

حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير

المنامة – البحرين 3 جمادى الأولى 1440 هجـ 9 يناير 2019م

 

Tags

تعليقات