٠٤ يناير ٢٠١٩, ٢٢:٠٠ المنامة
  • قيادي في الجهاد الإسلامي: هرولة بعض الدول العربية نحو التطبيع تهدف للحصول على الرضى الأمريكي لمساعدتهم بالحفاظ على عروشهم

   اعتبر القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل أن هرولة بعض الدول العربية للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي تهدف للحصول على رضى الجانب الأمريكي لمساعدتهم في الحفاظ على عروشهم وحمايتهم من شعوبهم التي فقدت الثقة بهم.

 

وقال “نراهن على الشعوب العربية والإسلامية للانتفاضة في وجه الأنظمة العربية لوقف التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، نصرة لأبناء الشعب الفلسطيني الذي يواجه مؤامرات كبيرة تجاه القضية المركزية للأمتين العربية والإسلامية.” داعياً إلى التفرقة بين الأنظمة الحاكمة التي تهرول للتطبيع وبين الشعوب العربية التي ترفض التطبيع.

وفي تصريح لـ”وكالة فلسطين اليوم الإخبارية” أكد المدلل، على أن رسالة الفلسطينيين الذي سيخرجون اليوم ويشاركون في مسيرات العودة  بعنوان “مقاومة التطبيع” هي أن التطبيع مع اسرائيل خيانة عظمى وجريمة وطعنة في خاصرة الشعب الفلسطيني والشعوب العربية والإسلامية كافة.

وأضاف أن من يطبع مع اسرائيل فهو يخون القضية المركزية للامة العربية والإسلامية ويطعنها في خاصرتها دون أن يكترث لما يفعله الاحتلال الإسرائيلي من جرائم حرب وإرهاب ضد أبناء الشعب الفلسطيني المشارك في مسيرات سلمية للمطالبة بحقوقه، لافتاً إلى أن الشعب يقدم فلذات أكباده من أجل مقدسات الامة ورغم ذلك يأتي المطبعون لمنح الاحتلال الضوء الأخضر لارتكاب مزيد من الجرائم بحقه الشعب ومقدساته.

كما دعا المدلل الشعوب العربية لأن تنتفض في وجه الأنظمة الحاكمة لوقف الخيانة والجريمة التي ترتكب بحق المقدسات الإسلامية في فلسطين.

Tags

تعليقات