١١ ديسمبر ٢٠١٨, ٢١:٤٠ المنامة
  • المشاورات اليمنية تتواصل وسط الخلاف حول المطار والميناء

تواصل الاطراف اليمنية مشاوراتها في العاصمة السويدية ستوكهولم برعاية الأمم المتحدة في ظل المجازر التي يرتكبها تحالف العدوان السعودي في المحافظات اليمنية ومنها الحديدة.

يبحث وفد صنعاء بقيادة حركة انصار الله مع وفد الرياض الذي تمثله حكومة المستقيل عبد ربه منصور هادي في السويد عددا من القضايا ابرزها ملف تبادل الاسرى و وميناء الحديدة وفتح مطار صنعاء والاطار العام للمفاوضات السياسية.

واكد عضو الوفد اليمني الاعلامي المفاوض محمد الزبيدي،في حوار خاص مع العالم عبر برنامج "مع الحدث": ان ما هو ملفت في مشاورات السويد هو اعلان المبعوث الاممي الى اليمن مارتن غريفيث عن التوصل الى توقيع على اتفاق فيما يتعلق بالاسرى والمعتقلين والمفقودين، اضافة لتشكيل لجان تتمثل في لجنة الاطار العام واللجنة الاقتصادية ولجنة الاسرى ولجنة التهدئة.

وعضو في الوفد الحكومي اليمني المشارك بالمشاورات المنعقدة في السويد، قد قال الجمعة، أنه سيجري تشكيل لجان لتبادل قوائم الأسرى والمحتجزين والمعتقلين.

إغلاق مطار صنعاء كارثة إنسانية

وتبحث المشاورات، التي يقودها المبعوث الأممي الى اليمن غريفيث، والتي انطلقت يوم الخميس الماضي، فتح مطار صنعاء المغلق منذ عامين بسبب العدوان السعودي.

ويشترط وفد حكومة المستقيل عبد ربه منصور هادي لفتح مطار صنعاء أن تخضع رحلاته للتفتيش في مطاري عدن وسيئون الخاضعين لتحالف العدوان السعودي.

فيما يتمسك الوفد الوطني بأن يبقى مطار صنعاء مطاراً دولياً ويشدد على ضرورة فتحه للتخفيف من حدة المأساة الإنسانية.

واعتبر الوفد الوطني المفاوض أن مطار سيئون غير مؤهل للرحلات الدولية ومطار عدن غير آمن وكلاهما يخضعان لتحالف العدوان السعودي.

وتضرّر مطار صنعاء من جرّاء القصف، بعد التدخل العسكري في اليمن من قبل التحالف السعودي.

ايقاف القتال في كامل الجبهات

وعُقد في قصر يوهانسبرغ في ضواحي ستوكهولم اجتماع للجنة التهدئة في سياق المشاورات التي أطلقتها الأمم المتحدة بين الأطراف اليمنية وشارك فيها ممثلون عن مكتب المبعوث الدولي مارتن غريفيث. وقد تم التداول بمجموعة افكار للتهدئة في الحديدة ووقف الغارات مقابل وقف اطلاق الصواريخ من اليمن.

وقال عضو الوفد اليمني الوطني سليم المغلس عن مداولات لجنة التهدئة إن الوفد قدم مبادرة لايقاف القتال في كامل جبهات تعز وإنهاء معاناة أبناء المحافظة الذين يعانون منذ اربع سنوات، ولكن وفد الرياض يرفض ويصرّ على سياسة إبقاء تعز ميدان صراع حسب توجه السعوديين والاماراتيين.

وأوضح المغلس أن "إيقاف القتال او التهدئة سواء في تعز او الحديدة او غيرها تحتاج الى تمثيل السعودية والامارات في الطاولة"، وقال "سنلجأ الى الحديث مع المجتمع الدولي للضغط على السعودية والامارات في هذا الشأن".

وأضاف "يكفي تعز ما لحق بها من دمار ويجب ان ينعم ابناؤها بالسلام والامن والاستقرار"، لافتًا الى أن "وفد الرياض ليس ناقلًا أمينًا موثوقًا لدى السعوديين والاماراتيين من اجل ان يثقوا بنقله لما يجري ويتفاعلوا معه، كما انه لا يمتلك قراره وهذه مشكلة كبيرة ومعيقة جدا للتقدم في المشاورات".

تصعيد عسكري تزامناً مع محاولات لإحياء المفاوضات

وفي سياق تصعيد العدوان السعودي اسفرت جريمة العدوان في دوار الربصة بالحديدة السبت الماضيعن سقوط 18 شهيدا وجريحا.

وأدان رئيس اللجنةالثورية العليا في اليمن محمد علي الحوثي مجزرة تحالف العدوان الأمريكي السعودي بحق المدنيين في دوار الربصة بمدينة الحديدة.

وقال الحوثي في بيان صادر عنه "بينما تجرى المشاورات في السويد، ووسط أجواء دولية متطلعة لإحلال السلام، تقابل دول تحالف العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي وحلفائها في اليمن كل مبادرات وقف الاقتتال بالتعنت على الطاولة وعلى الأرض".

وجاء في البيان "نعتبر الجريمة رسالة تعبر عن سلبية وتهور وفوضوية دول العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي وحلفائها، ففي الوقت الذي يتجه العالم إلى دعم السلام، وتوجيه الرسائل الإيجابية، وإبداء الحزن الشديد من الآثار المأساوية التي ألحقها العدوان والحصار بالشعب اليمني، تأتي هذه الجريمة كمحاولة حثيثة لإعاقة أي محادثات تهدف لوقف الحرب وإحلال السلام “.

هذا ومن المتوقع أن تتطرق المحادثات إلى مصير مدينة الحديدة ومينائها الذي يشكل شريان حياة رئيسيا لملايين اليمنيين وخروج القوات الأجنبية من الأراضي اليمنية دون قيد أو شرط باعتبار تواجدها على أرض اليمن انتهاكا للسيادة اليمنية والقانون الدولي وتحميلهم كامل المسؤولية بما لحق بأبناء اليمن من جرائم وتدمير للبنية التحتية وانتهاكا للأعراض.

أبناء المحافظات الجنوبية بصنعاء يفوضون الوفد الوطني في مشاورات السويد

الى ذلك عقد بصنعاء مؤتمر صحفي لأبناء المحافظات الجنوبية المحتلة، حول مشاورات السويد وتفويض الوفد الوطني "وفد صنعاء"، في هذه المشاورات.

وفي المؤتمر الذي أشاد محافظ عدن طارق سلام بما يسطره الجيش واللجان الشعبية من بطولات في مواجهة العدوان والدفاع عن اليمن وأمنه واستقراره وسيادته واستقلاله .

وأكد تفويض أبناء المحافظات الجنوبية للوفد الوطني في مشاورات السويد لإزالة الظلم الواقع على الشعب اليمني من قبل دول تحالف العدوان.

وناشدوا المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية المحلية والدولية التدخل لرفع الظلم الواقع على اليمن بصورة عامة وأبناء المحافظات الجنوبية والشرقية بشكل خاص.

وأكد بيان صادر عن المشاركين في المؤتمر الصحفي تلاه رئيس منتدى أبناء عدن علي الكردي، أن الوفد الوطني " وفد صنعاء"، ممثلا لأبناء اليمن بصورة عامة.

بقلم : حسين حائري نجاد

Tags

تعليقات