• مجلس علماء فلسطين في لبنان يندد بالاستقبال المستمر للإسرائيليين في دول المنطقة تحت عناوين مختلفة

       ندد الناطق الرسمي لمجلس علماء فلسطين في لبنان الشيخ الدكتور محمد الموعد بالزيارات المتبادلة وبالاستقبال المستمر “للصهاينة المجرمين” في دول مجلس التعاون تحت عناوين مختلفة كمكافأة على جرائمهم واحتلالهم لأولى القبلتين فلسطين ومساهمة في تنفيذ بما تسمى صفقة القرن لتصفية القضية الفلسطينية برمتها.

 

 

 

وفي تصريح له، تسائل بالقول “أين المجتمع الدولي من العدالة بين الشعوب، أم أن الشعب الفلسطيني لا يستحق ذلك منهم؟”

وتوجه الشيخ محمد الموعد نيابة عن مجلس علماء فلسطين بالتحية الى الأسرى الفلسطينيين وخاصة المضربين عن الطعام وعلى رأسهم المعتقل خضر عدنان المضرب عن الطعام منذ أكثر من 60 يوماً.

وقال إن مجلس علماء فلسطين في لبنان يطالب باطلاق سراح المعتقل خضر عدنان فوراً وكل المعتقلين، متسائلا “أين زعماء العرب من هذه القضية المقدسة والمشرّفة، وآخرهم ما فعله السلطان قابوس الذي استقبل المجرم نتنياهو، ولماذا بعضهم يذلون انفسهم؟

 يطبعون ويستقبلون مجرمي الصهاينة على حساب عزتهم وكرامتهم وتدنيس المقدسات وحصار غزة وبناء المستوطنات ودماء الشهداء وآلاف المعتقلين”

 

وأكد سماحته على أن الاسرى الفلسطينيين يستحقون وسام شرف وعزة وإباء يعلق على صدورهم، سيما وأنهم أمراء هذه الأمة العربية والإسلامية، حيث إنهم بصمودهم وصبرهم هذا “علمونا كيف نقاوم ونجاهد ونناضل هذا الكيان الغاصب وأعطونا العزيمة والإرادة من أجل وأد الفتنة ووحدة الصف وتحرير القدس وكل فلسطين”

 

كما أكد سماحته على مكانة فلسطين وأن الاقصى قبلة العرب والمسلمين، معتبرا أن أهل هذه المنطقة، فلسطين ولبنان وسوريا والاردن و مصر مصيرهم واحد وهم مستهدفون من العدو الإسرائيلي واطماعه التوسعية على كل المستويات، من أجل إضعافهم وإيقاع الفتنة فيما بينهم، فقط لأنهم يعيشون في اكناف المسجد الاقصى، ولأنهم في رباط الى يوم القيامة. ورأى أن على شعوب المنطقة رفع شعار الجهاد والمقاومة وتوحيد الصف والطاقات لتكون بوصلتهم تحرير القدس وكل فلسطين.

 

Tags

٢٨ اكتوبر ٢٠١٨, ٢١:١٧ المنامة
تعليقات