• الجبهة الشعبية تدين إجراءات السلطة الفلسطينية

دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى استمرار تصعيد الحراك الشعبي في الضفة الغربية المحتلة وعموم الأراضي الفلسطينية في مواجهة الاحتلال ومخططات التصفية، و"إجراءات السلطة الفلسطينية، واستمرار الضغط عليها من أجل طي صفحة جريمة العقوبات على القطاع إلى الأبد".

وفي بيان لها  أدانت الجبهة "إقدام أجهزة أمن السلطة الفلسطينية على استفزاز الجماهير من أجل إجهاض المسيرة، ومحاولة منعها من التقدم"، مؤكدة أن "صوت الجماهير وإصرارهم على إنجاح هذه المسيرة كان أقوى من كل هذه الممارسات".

وأكدت الجبهة أن "الجماهير الفلسطينية وجهت من قلب رام الله وبيت لحم رسائل قوية لكل المتاجرين والمتآمرين بآلام ومعاناة شعبنا بأنه لا يمكن لأي أحد مهما كانت درجته أو موقعه أن يتجاهل إرادة الشعب الفلسطيني وحقوقه".

الجبهة الشعبية أعربت عن ثقتها بالشباب الثائر في الضفة ورهانها على وعيهم في الاستمرار بهذه الاحتجاجات الغاضبة، ونقلها إلى عموم مدن الضفة.

ودعت إلى "الاستمرار والتحشيد في مسيرات العودة وتوسيعها على امتداد الوطن، والتفرغ أيضاً لجهود إنجاز المصالحة، واستعادة الوحدة، وشق مجرى سياسي جديد يرتقي ومستوى التضحيات".

كما دعت تجمعات الشعب الفلسطيني في الشتات إلى الانخراط في الحراك الوطني والشعبي المتصاعد والتعبير عن وحدة الشعب وموقفه الموحد في كل مكان.

 ح ع

 

١٣ يونيو ٢٠١٨, ١٤:٢٧ المنامة
تعليقات