• هلع اسرائيلي من أوامر السيد الخامنئي

قال رئيسُ وزراء الكيان الاسرائيلي بنيامين نتانياهو من باريس إنَّ خطةَ إيران لزيادةِ قدرتِها على تخصيبِ اليورانيوم هدفُها إنتاجُ أسلحةٍ نووية ليتمَّ استخدامُها ضدَّ كيانِه المحتلِّ حسبَ قولِه، وأشارَ نتنياهو الى أنَّ العلاقاتِ الاسرائيليةَ مع دولٍ عربية تتطورُ بنجاح، معرباً عن اعتقادِه بأنَّ العلاقاتِ معها ستتجاوزُ التكاتفَ ضدَّ ما وصفهُ بالتهديدِ الإيراني.

ما ان وجه قائد الثورة الاسلامية في ايران، آية الله السيد علي خامنئي باتخاذ الترتيبات والمقدمات اللازمة بسرعة، للوصول إلى مئة وتسعين ألف وحدة فصل في تخصيب اليورانيوم، في إطار الاتفاق النووي، حتى انتابت رئيس وزاء الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو حالة من الرعب والتخبط، معلنا أن هدف طهران من زيادة قدرتها على تخصيب اليورانيوم هو تدمير كيانه المحتل حسب قوله.

وقال نتنياهو:" إن آية الله خامنئي أعلن عن نيته تدمير "إسرائيل" وبالأمس شرح كيف سيقوم بذلك عبر التخصيب غير المحدود لليورانيوم لصناعة ترسانة من القنابل النووية".

نتنياهو وبعد انتهاء زيارته في المانيا توجه الى فرنسا وفي جعبته إيران ثم إيران، محاولا تبديل الموقف الأوروبي حيال الاتفاق النووي الإيراني إضافة إلى مناقشة ما يعتبره نفوذا إيرانيا متزايدا في سوريا.

وخلال زيارته الاوروبية اكد نتنياهو إن العلاقات الاسرائيلية مع دول عربية تتطور بنجاح، معربا عن اعتقاده بأن العلاقات معها ستتجاوز التكاتف ضد ما وصفه بالتهديد الإيراني.

وكشف رئيس وزراء الاحتلال إن تل ابيب لديها اتصالات مع دول عربية، مضيفا أن هناك دولا عربية كثيرة تعترف بأن "إسرائيل" يمكن أن تسهم بقسط من خلال تكنولوجياتها في تطوير مجتمعاتها وتوفير حياة أفضل لشعوبها، بحسب تعبيره.

الهلع الاسرائيلي من ايران تجلى ايضا على لسان وزير الاستخبارات الاسرائيلي، اسرائيل كاتز الذي دعا إلى تشكيل تحالف عسكري ضد طهران يشمل دولا عربية في حال أقدمت طهران على تخصيب اليورانيوم للاستخدام العسكري. مضيفا انه في حال حدث ذلك فسيكون على الرئيس الاميركي والتحالف الغربي برمته إصدار بيان واضح في هذا الصدد.

٠٥ يونيو ٢٠١٨, ٢١:٥١ المنامة
تعليقات