انطلقت في قطاع غزة فعاليات الحملة الاعلامية ليوم القدس بمشاركة جميع فصائل المقاومة والشعب الفلسطيني. العالم

 

 

واكد المشاركون على ان القدس حاضرة بقلب الشعب الفلسطيني وكل القرارات التصفوية التي يحاول الرئيس الاميركي دونالد ترامب ان يسوق لها هي مخططات فاشلة. وصفقات مشبوهة لن يكتب لها النجاح. 

عضو الجبهة الشعبية للمقاومة الفلسطينية هاني الثوابتة اكد، ان الشعب الفلسطيني بات نموذجاً في الوفاء والتضحية لأجل أرضه، وان دعم محور المقاومة من إيران إلى حزب الله لفلسطين يعزز فرص الصمود.

كما قال الثوابتة خلال كلمته في فعاليات الحملة الاعلامية لاحياء يوم القدس العالمي: "نرفض كل أشكال الالتفاف على حقوق وثوابت شعبنا،  الشعب الفلسطيني بات نموذجاً في الوفاء والتضحية لأجل أرضه".

من جانبه اوضح عضو حركة الجهاد الإسلامي خضر حبيب ان إعلان الإمام الخميني عن يوم القدس العالمي كان لعزة فلسطين والمسلمين. 

كما شدد رئيس لجنة القدس في المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد أبو حلبية على ان القدس تتعرض لأبشع المخاطر والتهديدات الإسرائيلية.  وقال :" استمرار الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى من أخطر جرائم الاحتلال الإسرائيلي، السماح للمستوطنين بدخول باحات المسجد الأقصى انتهاك لمقدسات المسلمين".

وبين ابو حليبة ان التوسع الاستيطاني في القدس ومحيطها يهدد هوية المدينة. وقال:" ندعو البرلمانات العربية لسن القوانين لدعم الحق الفلسطيني في أرضه المقدسة، ندعو الفصائل الفلسطينية إلى مواصلة الحشد والمشاركة في مسيرات العودة". 

بدوره صرح عضو لجان المقاومة الفلسطينية علي الشيشنية قائلا ان القدس سبتقى رغم إجراءات الاحتلال عربية إسلامية. وقال:" لو تجمع علينا كل العالم لن نسلم القدس للاحتلال، ونؤكد على مواصلة مسيرات العودة وكسر الحصار حتى تحقيق حلم العودة". وطالب علي الشيشنية السلطات الفلسطينية  برفع العقوبات الجائرة عن قطاع غزة.

٠٣ يونيو ٢٠١٨, ٢٢:٤٠ المنامة
تعليقات