• القوات السورية تواصل عملياتها في الغوطة الشرقية لأستئصال ما تبقى من عصابات الارهاب

واصلت وحدات الجيش السوري وحلفاؤه عملياتهم العسكري لاجتثاث ما تبقى من أوكار عصابات جبهة النصرة الارهابية والمجموعات التابعة لها من منطقة الغوطة الشرقية بالتوازي مع استمرارها في تأمين الممرات الإنسانية لخروج المدنيين المحتجزين ونقلهم إلى مراكز الإقامة المؤقتة بريف دمشق.

وافادت وكالة سانا السورية بأن الوحدات السورية في القطاع الجنوبي من الغوطة بدأت صباح اليوم عملية عسكرية دقيقة ضد أوكار الإرهابيين في بلدة حزة , بعدان قامت بتثبيت نقاطها في بلدتي سقبا وكفر بطنا وتأمينها الأهالي داخل منازلهم وإيصال المساعدات إليهم بالتعاون مع الهلال الأحمر العربي السوري.

واضافت أن وحدات الجيش بدأت بالتقدم باتجاه بلدة حزة لتطهيرها من الإرهابيين بالتوازي مع رمايات دقيقة تتناسب وطبيعة القتال داخل التجمعات السكنية طالت التجمعات والمقرات الرئيسية للتنظيمات الإرهابية في بلدتي زملكا وعربين.

في السياق ذاته , سيطرت وحدات من الجيش السوري على بلدتي كفر بطنا وسقبا بعد عمليات نوعية سقط خلالها العديد من الإرهابيين بين قتيل ومصاب بينما فر العشرات منهم باتجاه البلدات المجاورة وسط حالة من الفوضى والذعر في صفوف الارهابيين التي باتت محاصرة في مساحات ضيقة من الغوطة الشرقية.

وفي القطاع الشمالي الغربي من الغوطة , يستمر الجيش في عملياته العسكرية المكثفة على مجاميع الإرهاب التي تحتجز العديد من العائلات داخل مدينة حرستا وترفض السماح لهم بالمغادرة.

يذكر أن وحدات الجيش فتحت مؤخرا ممرا إنسانيا جديدا من حرستا باتجاه مبنى الموارد المائية لإفساح المجال لخروج المدنيين إلا أن التنظيمات الإرهابية استهدفت بالرصاص عددا من العائلات خلال خروجها باتجاه نقاط الجيش ما أدى إلى جرح طفلة نتيجة طلقة قناص.

وكانت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية قد أعلنت يوم الجمعة الماضي استعادة السيطرة على أكثر من 70 بالمئة من مناطق انتشار العصابات الإرهابية في غوطة دمشق الشرقية .

 

١٩ مارس ٢٠١٨, ١٨:٤٤ المنامة
تعليقات