١٢ مارس ٢٠١٩, ١٩:٤٣ المنامة

زيارة الرئيس حسن روحاني الى العراق اعادت الى الاذهان زيارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب المثيرة للجدل الى المقصد ذاته في ديسمبر الماضي.

 

الفروق الشاسعة بين الزيارتين اثارت انتباه العالم، فروحاني وصل الى العاصمة العراقية بغداد في وضح النهار وعلى رأس وفد سياسي واقتصادي رفيع المستوى.

بينما ترامب فقد وصل العراق تحت جنح الظلام بطائرة مظلمة وبصحبته زوجته ميلانيا فقط، حيث هبط في قاعدة عين الاسد بمحافظة الانبار.

ومن حيث الشكل ايضا، تستمر زيارة روحاني ثلاثة أيام، وكان قد تم التحضير لها من قبل وزارة الخارجية الايرانية، فيما دخل ترامب العراق خلسة ودون مقدمات ليبقى هناك ساعتين فقط.

اما من حيث المضمون، فكان جدول أعمال روحاني مزدحما يضم توقيع سلسلة من اتفاقيات التعاون بين البلدين، ولقائه كبار المسؤولين والشخصيات العراقية، فيما لم يلتقي ترامب أي مسؤول عراقي واكتفى بالتقاط الصورة التذكارية مع جنوده.

حتى ردودد الفعل على الزيارتين كانت مختلفة، فزيارة روحاني لاقت ترحيب شعبي وسياسي كبير، فيما اكد العراقيون لترامب انه شخص غير مرحب به.

Tags

تعليقات