١٤ يناير ٢٠١٩, ١٨:٤٠ المنامة
  • ايران ستتخذ اجراءات لازمة ازاء اية خطوات عدائية

قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي : إنّ وزارة الخارجية الايرانية ستتخذ الإجراءات اللازمة إزاء أية خطوات غير ملائمة وعدائية من جانب أيّ بلد ينوي إستهداف المصالح الايرانية حاضراً و مستقبلاً.

وخلال مؤتمره الصحفي، أضاف قاسمي أنّ المستقبل سيشهد إجراءات من جانب الجمهورية الاسلامية الايرانية مقابل بعض الخطوات غير اللائقة من جانب دول اوروبية صغيرة؛ موضحاً بأنّ وزارة الخارجية ستصرح بهذه الإجراءات الدبلوماسية في الموعد المناسب.

وعن رغبة الاوروبيين في تفعيل الآلية المالية أو تنصلهم عنها قال قاسمي : انّ اوروبا راغبة في حسم هذه الآلية؛ رغم انه حدث تاخير في هذه العملية.

وأعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية عن اعتقاده بأنّ هذا التأخير بيّن أنّ الاوروبيين لايملكون البنى اللازمة لتفعيل هذه الآلية المالية وهم متأثرون جداً بضغوط الولايات المتحدة الامريكية التي تسعى الي الحؤول دون التعاون الايراني - الاوروبي مهما كان الثمن وبأيّة وسيلة ممكنة.

وصرّح قاسمي بأنّ ايران أعربت عن عدم رضاها ونبّهت الاتحاد الاوروبي بهذا الشأن، مؤكداً على مواصلة البلاد منذ البداية المُضيّ في طريقها بجدّ دون انتظار.

وإعتبر قاسمي ما حصل بأنه كان إختباراً ومحكاً مبيَّناً لايران كيف تختار نمط علاقتها وإستثمارها المستقبلي في اوروبا وكيف تتخذ القرار المناسب.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الايرانية بأنّ اولئك يتطلعون للتوصل الي اتفاق حول الآلية المالية عاجلاً أو آجلاً؛ وقال: إنه رغم المشاكل الموجودة و رغم إعتقادنا بوجود تباطؤ وتأخير، إلّا أن ثمة الرسائل التي نتسلمها تفيد بوجود رغبة في تفعيل الآلية ولايمكننا الآن الحديث عن إغلاق الملف تماماً.

وأفصح قاسمي ان ايران واوروبا ولاسباب مختلفة لا يمكن لهما الكشف عن بعض القضايا؛ مبينا ان ايران تتعرض اليوم للحقد والكراهية الامريكية، معربا عن امله بتوفر الظروف مستقبلا لتقديم مزيد من التفاصيل حول هذه القضايا.

وفي جانب اخر من تصريحه اعتبر قاسمي دخول القوات الاميركية الى الاراضي السورية كان خطأ منذ البداية، وغير مبرر.

وقال ان استراتيجية الاميركيين واضحة وهي تدمير البنى التحتية في العالم الاسلامي ودول المنطقة التي تتحرك في مسار المقاومة، مضيفا: لكني أعلم انه من المرجح انهم يعانون اليوم من الصداع المزمن، وقد أدى هذا الصداع الى اطلاقهم بعض التصريحات والسياسات المتناقضة، وليس من الواضح ما نيتهم وراء هذه التصريحات، ما الذي سيقررونه حول البقاء او الانسحاب.

واردف قائلا: ما هو مؤكد هو صداع وعجز اميركا في المنطقة، فمجيء الأميركيون الى سوريا كان خاطئا، وقرارا عبثيا ولا مبرر له، وبطبيعة الحال، يجب أن يرحلوا الآن ، والا فسوف يقوم الآخرون باجبارهم على المغادرة من هناك انطلاقا من حقائق التاريخ ومقاومة الشعوب.

ووصف المزاعم الصهيونية تنفيذ 200 غارة جوية على الاهداف الايرانية في سوريا في غضون العامين الماضيين، بانها زائفة ولا أساس لها من الصحة، وهروب الى الأمام ومحاولة للتغطية على الهزائم المتتالية للكيان الصهيوني في المنطقة، واستمرار مقاومة الاحتلال والغطرسة الصهيونية من قبل قوى المقاومة وخاصة الشعب الفلسطيني المظلوم.

واردف قائلا: اعتبر هذا النوع من التصريحات، اكاذيب من قبل الكيان المحتل للقدس، واعتقد ان الصهاينة دوما يطلقون الاكاذيب وشن حرب نفسية لتحقيق مآربهم الشريرة في كل المنطقة.

واكد قاسمي ان ايران ليس لديها تواجد عسكري في سوريا: وقال ليس لدينا قواعد عسكرية في سوريا ، لقد تمت دعوتنا من قبل الحكومة السورية للقيام بمهام استشارية من اجل مكافحة الإرهاب في سوريا.

واردف المتحدث بأسم الخارجية الايرانية: كل شيء يقولونه عن القوات الايرانية هو ايضا كذبة كبيرة، والشيء الذي لايمكن إخفائه اليوم هو الانتصارات التي حققها الجيش وقوات الدفاع السورية والمقاومة في سوريا، وهذا الأمر سبب غضبا عارما لدى كيان الاحتلال الصهيوني.

Tags

تعليقات