١٣ يناير ٢٠١٩, ١٧:٥٣ المنامة
  • جهانغيري: يجب تاديب امريکا وايقافها عند حدها

قال النائب الاول للرئيس الايراني إسحاق جهانغيري: علينا ان نفكر لاعتماد نهج يمكن من خلاله تأديب امريكا و ايقافها عند حدها .

و اضاف: يمكن تحقيق ذلك من خلال تبني مشاريع اقتصادية في مختلف المجالات بما فيها الكهرباء والماء والصناعة.

وفي إجتماع له بمسؤولي مدينة كاشان (وسط) لفت جهانغيري اليوم الاحد الى تنظيم مؤتمر في اوروبا سيركز على ايران واضاف ان في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها الشعب الايراني بفعل الاجرءات الامريكية، اننا بحاجة الى المزيد من الانسجام و التلاحم و الوحدة بين الشعب والمسؤولين والتحلي بالحكمة لإجتياز هذه المرحلة.

واضاف ان امريكا قامت بشن حرب اقتصادية على ايران دون المامها بقدرات ايران و كفاءات كوادرها المتخصصة كما انها تمارس ضغوطا لعرقلة صادرات ايران من النفط لكن ستبقى عاجزة عن تحقيق ذلك.

وتابع بالقول: انّ الولايات المتحدة تورّطت في مواجهتها لايران الاسلامية و بدأت بشن حرب اقتصادية ضدها قبل ثمانية اشهر و وجهت تهديدات لبعض الدول من مغبة دعم ايران إلا انها ادركت في النهاية انها لم تحقق شيئا من ذلك.

وأشار جهانغيري الى تنفيذ مشاريع في مختلف مناطق البلاد ومنها محافظات سيستان وبلوجستان (جنوب شرق) وخوزستان (جنوب غرب) وهرمزكان (جنوب) وأضاف: إننا بعناية الله وبهمة وعزيمة المدراء في حكومة التدبير والامل سنتخطى هذه المرحلة الصعبة.

وصرّح بأنّ المخطط الرئيسي لامريكا في الظروف الراهنة هو العمل على زرع اليأس بين الشعب الايراني إلا ان نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية يشق طريقه نحو تحقيق أهدافه وتطلعاته و توفير الرفاهية ونيل الاستقلال والامن في مختلف المجالات رغم المشاكل التي يواجهها مشيرا بذلك الى وفاء الشعب الايراني لنظامه.

واضاف: يجب ألا نقارن ايران بالدول الاوربية بل يتعين مقارنتها بالدول النفطية في المنطقة كالسعودية قائلا: عند النظر الى قدرات ايران الصناعية نجدها تفوق هذه الدول.

وفيما لفت الى مضي ايران قدما نحو التحول الى دولة صناعية، اضاف: لا يوجد مشروع صناعي في ايران إلا وتم تخطيطه وهندسته على ايدي المختصين المحليين حيث اصبحنا من منتجي الطاقة الكهربائية بكل ما تحمله الكلمة من معنى و نشارك في المناقصات الدولية في مجال بناء محطات الطاقة في كافة ارجاء العالم.

 

Tags

تعليقات