• ظريف: سياسات امریكا في المنطقة حولتها الى مخزن للبارود

قال وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف، إن السياسات الأمریكیة حولت المنطقة الى مخزن للبارود، الأمر الذی یمثل سیاسة خطیرة للغایة یعتمدها الامریكیون فی منطقتنا.

وخلال تصريحاته للإعلاميين المشاركين في الإجتماع الثاني لرؤساء البرلمانات لست دول اقليمية، لمناقشة تحدیات الإرهاب و تطویر التواصل وتمتين التعاون الاقلیمی، قال ظریف، إن المزاعم و الاتهامات الأمریكیة بشان الصواریخ الإیرانية، هي لتشويه سمعة ايران في المنطقة والعالم، مؤكدا إن الأمیركیین بذلوا كل ما في وسعهم للمساس بالعلاقات الإیرانیة الأوروبیة. واضاف وزير الخارجية الإيرانية أن الأمريكيين ذهبوا الى أكثر من ذلك وراحوا يهددون العلاقات بین إیران وأوروبا، مشيرا إلى أن محاولات أمريكا تهدف إلى إظهار القضایا الإقلیمیة بشكل مغایر للحقیقة.وقال: لقد حول الأمریكیون المنطقة الى مخزن للبارود، من خلال كمیة الأسلحة التی باعتها الولایات المتحدة لبعض دول المنطقة بشكل لایمكن تصوره، وهي أبعد من حاجة المنطقة، ما يؤكد أنها سیاسة خطیرة للغایة یسعى إلیها الأمریكیون فى منطقتنا.وأضاف: لقد جعلت هذه السیاسة منطقتنا تتحول الى مخزن من الأسلحة المدمرة المتقدمة للغایة، والتي للأسف لم تسهم في تحقیق السلام والأمن في المنطقة.كما اكد الدكتور ظریف أننا نقرأ في الصحف الأمریكیة أن السلاح الأمیركي أصبح بید تنظیم القاعدة في الیمن وداعش في سوریا، وهذا تهدید یهدد منطقتنا.وشدد ظريف على أن الأمریكیین باتوا معزولین في العالم، ویشعرون بالحاجة إلى الدخول في هذا النزاع، لتمریر سیاساتهم، كما في اعتقال المدیرة المالیة لشركة صینیة كبیرة (هواوی)، وهو علامة على عجز وفشل امریكا بدلا من اظهار قدرتها.وفیما یتعلق بالمؤتمر الثاني لرؤساء برلمانات الدول الست، قال وزیر الخارجیة، إن برلمانات الدول الست التي تمثل شعوبها، بامكانها تنسیق حركة شعبیة في مجال مكافحة الإرهاب، بالإضافة إلى الحركة السیاسیة.

Tags

٠٨ ديسمبر ٢٠١٨, ١٨:٥٦ المنامة
تعليقات