• صفعة اخرى لترامب.. خفض انتاج اوبك واستثناء ايران

وسيقدم خفض الإنتاج دعما لإيران أيضا عن طريق زيادة سعر النفط وسط محاولات واشنطن للضغط على اقتصاد ثالث أكبر منتج في أوبك.

 

 اتفق اعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط 'اوبك' في ختام محادثاتهم المكثفة علی مدی الیومین الماضیین علی خفض انتاج النفط بواقع ملیون و 200 الف برمیل یومیا فیما تم استثناء ایران من هذا القرار الامر الذي يشكل صفعة جديدة لترامب الذي ضغط على هذه المنظمة لخفض سعر الخام.

 

وخلال قمة اوبك 175 في فیینا اتفق اعضاء المنظمة اليوم الجمعة علی خفض الانتاج بمقدار ملیون و 200 الف برمیل یومیا حیث یقوم اعضاء اوبك بخفض انتاجهم بواقع 800 الف برمیل مقابل 400 الف برمیل للدول غیر الاعضاء في المنظمة.وتم اعفاء ایران من قرار خفض الانتاج.

وسيقدم خفض الإنتاج دعما لإيران أيضا عن طريق زيادة سعر النفط وسط محاولات واشنطن للضغط على اقتصاد ثالث أكبر منتج في أوبك.

 

وكان وزير النفط الإيراني اكد قبيل اجتماع اوبك بإنه لن يناقش حصة بلاده في اجتماع أوبك المقرر عقده الخميس، بالعاصمة النمساوية فيينا، وهي تحت الحظر.

وأضاف زنغنه، الأربعاء، أنه طالما ظلت بلاده "تحت الحظر"، فإن حصتها في أوبك "لن تكون محل نقاش"، وأن الاجتماع "سيناقش قضايا منها إنتاج السعودية للنفط بأكثر من الحصة المخصصة لها في المنظمة".

ووافقت أوبك اليوم الجمعة على خفض الإنتاج بمقدار ثمانمئة ألف برميل يوميا، في حين ستخفض الدول المستقلة من غير أعضاء المنظمة الإنتاج بأربعمئة ألف برميل يومياً.

ويمثل هذا الخفض 1%، وسيبدأ اعتباراً من الشهر المقبل ولمدة ستة أشهر.

ووافقت إيران على اتفاق أوبك بعد استثنائها من المساهمة في التخفيض بسبب العقوبات الأميركية.

 

 

كما نقلت وكالة تاس الروسية عن مصادر أن روسيا وافقت على خفض إنتاج النفط 2% عن مستويات أكتوبر/تشرين الأول الماضي. ويأتي اتفاق أوبك والمنتجين المستقلين بخفض الإنتاج رغم ضغوط الرئيس الأميركي دونالد ترامب مساء الأربعاء على هذه المنظمة للحفاظ على مستويات إنتاج مرتفعة العام المقبل.

وفي نفس السياق، قال وزير النفط العراقي ثامر عباس الغضبان الجمعة إن دول منظمة أوبك ودولا أخرى خارجها ضمنها روسيا "سنخفض الانتاج بمقدار 1,2 مليون برميل يوميا".

واورد متحدث باسم اوبك انه سيتم احتساب هذا الخفض انطلاقا من مستويات الانتاج في تشرين الاول/اكتوبر على ان يتم النظر فيه مجددا في نيسان/ابريل المقبل.

ويهدف هذا الخفض الذي يوازي اكثر بقليل من واحد في المئة من الانتاج العالمي الى احتواء تراجع اسعار الخام الذي بلغت نسبته ثلاثين في المئة في شهرين.

وتؤمن اوبك وحلفاؤها نحو نصف الانتاج العالمي من الخام وتربطهم شراكة منذ عامين.

 

 

وقفزت أسعار النفط أكثر من خمسة بالمئة، الجمعة، بعد اتفاق كبار منتجي الشرق الأوسط في أوبك على خفض الإنتاج لتصريف مخزونات الوقود العالمية ودعم السوق.

وبحلول الساعة 13:55 بتوقيت غرينتش، كان خام القياس العالمي برنت مرتفعا 3.26 دولارا للبرميل إلى 63.32 دولار.

وفي المعاملات المبكرة، انخفض برنت عن 60 دولار عندما بدا أن مصدري النفط قد لا يتفقون.

وارتفع الخام الأميركي الخفيف 2.62 دولارا للبرميل إلى 54.11 دولار، ثم هبط إلى حوالي 53.90 دولار.

كان الرئيس الاميركي دونالد ترامب حض المنظمة الاربعاء على ابقاء انتاجها مرتفعا لارضاء المستهلكين.

وصبت واشنطن الزيت على النار عندما التقى المبعوث الأمريكي الخاص لشؤون إيران برايان هوك بالفالح في فيينا هذا الأسبوع في تطور غير مسبوق قبيل اجتماع لأوبك.

ونفت السعودية أول الأمر حدوث مناقشات بين هوك والفالح لكنها أكدتها لاحقا.

وقال جاري روس المدير التنفيذي لبلاك جولد انفستورز ومراقب أوبك المخضرم قبيل الاجتماع ان "الضغط السياسي الأمريكي عامل مهيمن بوضوح خلال اجتماع أوبك هذا، مما يحد من نطاق الإجراءات السعودية لإعادة التوازن إلى السوق" لكن بالرغم من كافة ضغوط واشنطن فان اوبك اتخذت القرار بخفض الانتاج واستثناء ايران من هذا القرار الامر الذي يشكل صفعة اخرى لترامب وادارته المتغطرسة التي تريد فرض سياساتها على الاخرين بقوه.

Tags

٠٧ ديسمبر ٢٠١٨, ٢٢:٠٤ المنامة
تعليقات