شهدت مدينة البصرة جنوبي العراق مسيرة حاشدة نددت بالاعتداء على القنصلية الايرانية ومقرات الحشد الشعبي، وطالبت بتحسين الوضع الاقتصادي في المحافظة.

 

 

حاملين شعارات الموت لامريكا والموت لأسرائيل خرج الالاف من اهالي البصرة بمن فيهم متطوعو الحشد الشعبي منددين بالاعتداء على مقرات الحشد الشعبي والقنصلية الايرانية على يد مجاميع مجهولة اخترقت التظاهرات المطلبية التي تشهدها المحافظة.

وقال الممثل الثقافي لنائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، السيد هاشم الحيدري:"نقول لأميركا:انقلب السحر علی الساحر ولن يستطيعوا أن يحققوا شيئاً، لأن في البصرة أهل بصائر ووعي وشباب وحشد ومقاومة نساءاً ورجالاً وشيوخ عشائر. المؤامرة مستمرة بلاشك، هي حرب ضروس بين جبهة الحق وجبهة الباطل".

وقال رئيس تجمع عشائر الجنوب محمد الدنبوس:"اليوم واجب علينا أن نرد الجميل لهذا الحشد المقدس وأن نقف بوجه كل الاجندات وكل المحاولات التي تسعی الاسائة لمقرات الحشد أو للحشد المقدس".

المشاركون احرقوا دمية الرئيس الامريكي دونالد ترامب امام المبنى الجديد للقنصلية الايرانية تعبيراً عن رفضهم لمخطط واشنطن في تقويض العلاقات التاريخية بين العراق وايران.

وقال رئيس هيئة الحشد الشعبي في البصرة، عمار فارس:"ما خرج اليوم من متظاهرين معبرين عن أخوتهم برفعهم أعلام الجمهورية الاسلامية ماهو الا دليل واضح وصريح وقوی باتجاه القنصلية الاميركية يقول لهم: كفي ولن تغرونا ولن تنطلي علينا أفعالكم ونحن مع الشعب الايراني شعب واحد ان شاء الله".

وقال رئيس التجمع السلمي لنهضة العراق، الشيخ علاء البصري:"نحن واقفون وجادون علی أن نحارب كل الاجندات التي تريد بالعراق شراً وان يكون هناك اقتتال بين الشعب الايراني والشعب العراقي فنحن عراقيون وواقفون وصامدون وسنبقی ندافع عن العراق وعن المقدسات".

كما عبر المشاركون عن امتنانهم لمواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية في دعم العراق خلال حربه ضد جماعة داعش الارهابية مؤكدين على عمق العلاقات الثنائية بين الشعبين.

١٦ سبتمبر ٢٠١٨, ٢١:١٠ المنامة
تعليقات