• تظاهرات واحتجاجات متواصلة تنديدا بأحكام الإعدام.. والمواطنون يدوسون على صور حمد عيسى و”المشير”

واصل المواطنون في البحرين التظاهر والاحتجاج ضد أحكام الإعدام الجماعية التي أصدرتها محكمة عسكرية خليفية الثلاثاء الماضي، وخرجت  سلسلة من الفعاليات في مختلف المناطق والبلدات ورفعت صور الشبان المحكومين بالإعدام وشعارات ثورية أكدت الاستمرار في الحراك الشعبي حتى إسقاط النظام الخليفي.

في شمال البلاد، شارك أهالي بلدتي أبوصيبع والشاخورة في تظاهرة حاشدة رُفعت فيها هتافات الرفض للإعدام وتوعدت الحاكم الخليفي حمد عيسى بالقصاص، كما جددت الفداء لآية الله الشيخ عيسى قاسم الذي يخضع للإقامة الجبرية في منزله ببلدة الدراز منذ مايو الماضي. (شاهد الفيديو: هنا)

وفي بلدة كرباباد؛ انطلقت تظاهرة متجددة عبر فيها المشاركون عن تحديهم لأحكام الإعدامات وأكدوا مواصلة الثورة حتى تحقيق أهدافها الأصيلة. كما نظم أهالي بلدة كرانة تظاهرة ارتفعت فيها صور المحكومين بالإعدام مع هتافات الغضب التي عبرت عن الاستمرار في التظاهر والمشاركة في الفعاليات الشعبية والثورية، وهي المواقف ذاتها التي عبر عنها المتظاهرون في بقية البلدات التي شهدت تظاهرات مساء الجمعة ومنها بلدات السهلة الجنوبية، صدد، وبلدة شهركان التي جددت الوفاء للشهيد علي عبدالغني والتمسك بالقصاص من قتلته الخليفيين وهتف المتظاهرون فيها بشعار “مطلبنا رأس حمد”. (شاهد الفيديو: هنا).

وقد بدأت التظاهرات منذ نهار الجمعة في بلدة الدراز التي واصلت القوات الخليفية منع إقامة صلاة الجمعة في جامعها الكبير، حيث خرج المواطنون بعد إقامة صلاة الظهرين في تجمع احتجاجي رافعين صور الشبان المحكومين بالإعدام، لتتجدد بعد ذلك سلسلة التظاهرات الغاضبة في البلدة منذ الإعلان عن أحكام الإعدام، وقد اندلعت اشتباكات شديدة بين المحتجين والمدرعات الخليفية عند مدخل البلدة الرئيسي، وأصر المحتجون على إعلان رفضهم لأحكام الإعدام رغم إطلاق الغازات السامة وملاحقة الآليات العسكرية للمتظاهرين.

كما نظم أهالي بلدة المصلى نهار الجمعة تظاهرة مماثلة (شاهد الفيديو: هنا)، فيما أكدت تظاهرة أهالي بلدة بوري على الاستعداد لفعالية “قادمون يا سترة” في نسختها الثالثة والتي تنطلق في الأول من يناير (شاهد الفيديو: هنا).

وخلال التظاهرات الشعبية؛ داس المواطنون على صور حمد عيسى ونجله ناصر و”المشير” خليفة أحمد، حيث وُضعت صورهم على الأرض لتكون مداسا للأقدام وللمركبات العابرة، كما قام محتجون في بلدة عذاري بإضرام النيران في صورهم في تعبير احتجاجي على أحكام الإعدام الجديدة وتمسكا بخيار إسقاط النظام ومقاومته بكل السبل المشروعة.

وفي السياق، واصلت مجموعات شبابية تنفيذ عمليات ميدانية ضد القوات والمدرعات الخليفية، واشتبك محتجون في بلدة عالي مع القوات المتمركزة عند الشارع الرئيسي وذلك في عملية عبروا من خلالها عن الاستعداد لإحياء ذكرى إعدام آل سعود للشهيد نمر النمر. كما تجددت الاحتجاجات الغاضبة في بلدة كرزكان التي أغلق محتجون فيها الشارع العام بالإطارات المشتعلة لتندلع بعدها مواجهات حامية مع المدرعات المتمركزة في إحدى كمائن التفتيش الثابتة عند مدخل البلدة.

Tags

٣٠ ديسمبر ٢٠١٧, ١١:٢٤ المنامة
تعليقات