• الدولي لدعم الحقوق : الناشطون في حقوق الانسان بدول الخليج الفارسي مضطهدون من قبل الانظمة الحاكمة

طالب المركز الدولي لدعم الحقوق والحريات- عضو تحالف المحكمة الجنائيّة الدوليّة - الأجهزة القضائيّة في البحرين ودول الخليج الفارسي بحماية المدافعين عن حقوق الإنسان العاملين، بعد ان شهدت تلك الدول حملات اضطهاد غير مسبوق في التعامل مع المدافعين عن حقوق الانسان خلال العام الفين و سبعة عشر.

واوضح المركز في بيانه الصادر اليوم الاربعاء 6 ديسمبر / كانون الاول 2017 ان دول مجلس تعاون الخليج الفارسي باتت مكان يشكّل خطرًا على الحقوقيّين خاصة الأجهزة القضائيّة التبعة لأنظمتها والتي لا تقدّم لهم اية حماية، وتترك مصريهم بيد اجهزة الامن مضيفا ان المدافعين عن حقوق الانسان يعملون اليوم وسط حملات غير قانونية واخبار مفبركة تتولاها اجهزة الاعلام الحكومي والتي تستهدف تشوية عملهم والتحريض ضدهم اذ وصلت الانتهاكات التي ترتكب بحقّهم الى التعذيب في السجون.

وذكر البيان قضية الناشطة البحرينية إبتسام الصائغ وما تعرضت له من تعذيب نهاية شهر مايو/ أيار الماضي لإجبارها على التوقف عن عملها في حين لم يحرك القضاء البحرينيّ ساكنا للدفاع عنها وهو الجهة المعنية بحمايتها , مشيرا الى ملفات كل من الناشطين نبيل رجب والمحامي ابراهيم سرحان و محمد عبد الجليل.  

ولفت البيان الى رصد المركز الدولي لعم الحقوق و الحريات التزام اجهزة القضاء الخليجية بالصمت ازاء تعذيب المدافعين عن حقوق الإنسان داخل المقرات الأمنيّة، واستخدام الحبس الاحتياطي كوسيلة للانتقام منهم على الرغم من أنّ الاتهامات الموجهة إليهم تتعلق بحرية الرأي والتعبير أو بسبب عملهم في مجال حقوق الإنسان ولعل قضية الحقوقي البحريني البارز نبيل رجب أبرز مثال لهذا الانتهاك والمنع الجماعيّ للمدافعين عن حقوق الإنسان في البحرين.

 

 

٠٦ ديسمبر ٢٠١٧, ١٧:٤٠ المنامة
تعليقات