• شكري من البحرين: متمسكون بالمطالب الـ13 لعودة العلاقات مع قطر

التقى وزير الخارجية المصري سامح شكري، الأحد، ملك البحرين حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة، في ثاني محطات جولته العربية بعد الأردن، والتي تشمل الكويت والإمارات وسلطنة عُمان والسعودية.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية المستشار أحمد أبو زيد، إن شكري أبلغ الملك حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة، رسالة شفهية من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، تتناول تقييم القاهرة ورؤيتها للتطورات المتلاحقة في المنطقة وتأثيراتها على استقرار الدول العربية وشعوبها.

 

وبحسب بيان صادر عن الخارجية المصرية، فإن المحادثات تطرقت مع ملك البحرين إلى تطورات الأوضاع في لبنان واليمن والعراق وسورية، وأزمة قطر مع السعودية وحلفائها، حيث تم التأكيد على التمسك بالمطالب الثلاثة عشر باعتبارها المعيار الذي يتم على أساسه قياس التغير في المواقف والسياسات القطرية.

 

وأشار الناطق باسم الخارجية إلى أن الوزير شكري أكد "دعم مصر الكامل لأمن واستقرار البحرين"، مشدداً على "تضامن مصر مع مملكة البحرين، ووحدة مصلحة البلدين، والعمل المشترك للحفاظ على الأمن القومي العربي" وإدانة مصر لما سماه "الأعمال الإرهابية والتخريبية التي تستهدف أمن واستقرار مملكة البحرين".

 

وفيما يتعلق بالوضع الإقليمي، أوضح شكري أنه "انطلاقاً من دور ومسئولية مصر الإقليمية، وحرصها على الأمن القومي العربي، فإنها تتطلع إلى المزيد من التنسيق والتشاور بين الدول العربية لمواجهة التحديات المحيطة بها"، مشيرا إلى "أهمية العمل على تجنيب المنطقة المزيد من أسباب التوتر أو الاستقطاب وعدم الاستقرار".

 

وقال البيان، إن "ملك البحرين أشاد بعمق ومتانة العلاقات البحرينية المصرية، وما وصل إليه التعاون بين البلدين في كافة المجالات من مستويات مرضية تعكس خصوصية العلاقة على المستويين الرسمي والشعبي".

 

١٣ نوفمبر ٢٠١٧, ١٦:٤٩ المنامة
تعليقات