• باقردرويش: سبب السرية في جلسات أول قضية لمحاكمة المدنيين هو الإنتهاكات.

قال رئيس منتدى البحرين لحقوق الإنسان باقر درويش إن قيام القضاء العسكري بتحويل جلسات محاكمة مدنيين أمام محاكمه إلى جلسات سرية يأتي في إطار تبرير الانتهاكات التي تعرض لها المتهمين منذ أكثر من عام.

وقال الحقوقي درويش في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إن القضية الأولى التي ينظر فيها القضاء العسكري ضمن التعديلات الأخيرة التي تتيح له محاكمة المدنيين تعقد في جلستها الرابعة غداً، موضحا أن القضية اعتمدت على اعترافات تم انتزاعها تحت وطأة التعذيب والاختفاء القسري والحبس الانفرادي وتحويل سرية الجلسات إلى صيغة قضائية لتبرير الانتهاكات.

وكان منتدى البحرين قد شدد على أنّ ما يتعرض له المعتقلون الذين تجري محاكمتهم في القضاء العسكري من انتهاكات جسيمة في مجال حقوق الإنسان ينبئ بمسار الكارثة القضائية القادمة في قضايا حرية التعبير عن الرأي والتجمع السلمي؛ نتيجة لتوظيف بعض المواد في قانون القضاء العسكري في ارتكاب التجاوزات بما يخالف الشرعة الدولية لحقوق الإنسان.

كانت محاكمة المدنيين وخصوصاً المختفين قسرياً أمام المحاكم العسكرية قد بدأت بصورة مفاجئة دون وجود ضمانات قانونية أو حضور المحامين في أكتوبر الماضي.

منظمات حقوقية بحرينية قالت إنّ بدء المحاكم العسكرية بالعمل في أول قضية لها في 23 أكتوبر الجاري منذ صدور قانون معدل على قانون القضاء العسكري، بالاستناد على جملة انتهاكات تعرض لها الضحايا ينذر بفلتان قضائي ووقوع ماحذرت منه المنظمات الحقوقية منذ صدور هذا القانون الجديد بسبب تفشي ظاهرة غياب ضمانات المحاكمات العادلة للقضايا المتعلقة بحرية التعبير عن الرأي، في ظل عدم التزام السلطة القضائية بالمبادئ الأساسية بشأن استقلال القضاء.

 

١٣ نوفمبر ٢٠١٧, ١٥:٠١ المنامة
تعليقات