• حرمان القيادي المعتقل الأستاذ حسن مشيمع من الفحص الطبي بسبب رفضه وضع القيود والسلاسل

منعت السلطات الخليفية في سجن جو المركزي بالبحرين القيادي المعتقل الأستاذ حسن مشيمع من الذهاب لموعده الطبي حيث كان يُفترض أن يخضع للفحص الدوري عن مرض السرطان.

وأوضحت مصادر عائلية بأن سبب المنع يعود إلى إصرار الأستاذ مشيمع على موقفه المعروف برفض وضع القيود والسلاسل في اليدين والرجلين، وهو الإجراء الذي بدأت سلطات السجن فرضه على السجناء خلال التنقلات خارج مبنى السجن وخاصة بعد يناير الماضي.

وذكرت المصادر بأن هذا هو الموعد الثاني خلال أسبوع الذي يتم إلغاؤه للسبب نفسه، حيث كان يُفترض أن يُنقل الأستاذ إلى موعد طبي يوم الأحد الماضي لفحص السكري، وهو ما لم يتم.

يُشار إلى أن الأستاذ مشيمع – المحكوم بالسجن المؤبد بسبب دوره في قيادة ثورة ١٤ فبراير – لم يُسمح له كذلك بالمراجعات الطبية المعتادة رغم معاناته من عدة أمراض، بما في ذلك في العيادة الطبية داخل مبنى السجن.

الجدير بالذكر أن الأستاذ وقيادات الثورة المعتقلين محرومون من الزيارة العائلية منذ أكثر من ٨ أشهر، بعد أن رفضوا الإجراءات التعسفية ذاتها. علما أن الوضع المتعلق بالزيارة والإهمال الصحي جار على عموم السجناء، فضلا عن قيادات الثورة.

ويُعاني الأستاذ مشيمع منذ ٣ أشهر من مشاكل صحية في الأذن اليمنى، حيث تسيل منها إفرازات مصحوبة بالآلام، وتزداد معاناته منها بسبب هواء التكييف ومن تعرضها للماء أثناء الاستحمام، إلا أن إدارة السجن تتعمد تجاهل ذلك وتُبدي عدم الاكتراث، هو ما اعتبره نشطاء إمعانا في “سياسة الانتقام الممنهج”.

١٢ اكتوبر ٢٠١٧, ٠٩:٤٣ المنامة
تعليقات