• منظمة “أمريكيون ADHRB” في أول ندواتها بجنيف: انتهاكات ممنهجة للسلطات في البحرين تحت ذريعة “الإرهاب”

عقدت منظمة أمريكيون من اجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين (ADHRB) الأربعاء(13 أغسطس 2017) ندوة موازية للحوار التفاعلي الجاري في مجلس حقوق الإنسان بجنيف بدورته السادسة والثلاثين.

الندوة التي عقدت بعنوان: ”البحرين: انتهاكات ممنهجة للسلطات تحت ذريعة مكافحة الإرهاب“؛ شارك فيها كل من ”ديفين كيني“ الموظف القانوني في منظمة أمريكيون و“آريل بلوتكين“ من منظمة العفو الدولية و”هاريت مكلوش“ من منظمة ”ربريف“، والناشط الحقوقي البحراني ”يوسف الحوري“ الذي شارك بمداخلة عبر خدمة ”سكايب“، فيما أدرات الندوة ليلى مطر من منظمة ”هيومن رايتس ووتش“.

افتتحت ليلى مطر الندوة بالإشارة إلى أن الندوة تهدف إلى توضيح كيفية استخدام السلطات الحاكمة في البحرين لقوانين مكافحة الإرهاب لقمع الناشطين.

وكانت آريل بلوتكين أول المتحدثين في الندوة حيث بدأت بوصف آخر عمليات القمع التي تشهدها البحرين، مشيرة وبشكل خاص إلى ما ورد في التقرير الأخير الذي أصدرته منظمة العفو الدولية حول القمع في البحرين.

وسلطت بلوتكين الضوء بشكل خاص على أوضاع المدافعين عن حقوق الإنسان الذي يواجهون القمع، بما في ذلك التعذيب والتحرش الجنسي والمنع من السفر، وأوضحت بأن الناشطين تتم محاكتهم وفقا لقانون مكافحة الإرهاب.

وأشارت بلوتكين إلى أن السلطات تستهدف المنتقدين لسياساتها في البحرين، كما وتستهدف عائلاتهم في ظل غياب الإدانة الدولية لتصرفاتها.

كان المتحدث الثاني ”ديفين كيني“ من منظمة “أمريكيون” الذي قدم تحليلا قانونيا للأطر القانونية في البحرين التي توضح خواص انتهاكات النظام، موضحا بأن التعريف الموسّع للإرهاب في البحرين يشمل الإحتجاجات العامة ضد النظام. وأوضح كيفن بأن السلطات تصنف العديد من النشاطات على أنها تحريضية وقد تكون عقوبتها سحب الجنسية.

وشارك الناشط الحقوقي البحراني يوسف الحوري بمداخلة عبر خدمة سكايب تطرق خلالها إلى المضايقات التي تعرضت لها عائلته في البحرين، حيث جرى اعتقال والده وشقيقته في مركز شرطة المحرق، وأُجبروا على الإتصال به والطلب منه أن يوقف نشاطاته الحقوقية وأن يعلن ولاءه “لملك البحرين”، وقال بأن النظام يستهدف الناشطين الحقوقيين ويعاملهم كإرهابيين.

وكانت ”هاريت مكلوش“ من منظمة ”ربريف“ آخر المتحدثين في الندوة حيث أعربت عن قلق المنظمة من تزايد حالات الإعدام في البحرين وفقا لإعترافات منتزعة تحت التعذيب، وأوضحت بان أنشطة مكافحة الإرهاب تحظى بتشجيع من بريطانيا والولايات المتحدة. ووصفت ردود الأفعال البريطانية والأمريكية للوضع في البحرين بـ“الضعيفه“.

وأكدت مكلوش أن نظام البحرين ”يبدو أنه ينجو من إعدامه للمعارضين طالما أنه يصفهم بالإرهابيين“. واختتمت مكلوش مداخلتها بدعوة المجتمع الدولية إلى ”استخدام تقارير المنظمات الحقوقية لمعالجة انتهاكات البحرين لحقوق الإنسان“.

يذكر أن منظمة امريكيون من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين(ADHRB) تشارك في أعمال الدورة 36 لمجلس حقوق الإنسان التي تتواصل أعمالها حتى نهاية شهر سبتمبر الجاري.

١٣ سبتمبر ٢٠١٧, ١٨:١٤ المنامة
تعليقات