• الخارجية الفرنسية: قلقون من التدابير ضد أحزاب المعارضة وندعو لحوار سياسي وطني شامل في البحرين

أكدت وزارة الخارجية الفرنسية أن الحوار السياسي الوطني الشامل هو الحل لتدهور أوضاع حقوق الإنسان في البحرين.

وفي ردٍ لها على تقرير منظمة العفو الدولية وما تطرق له بشأن غض الدول الغربية الطرف عن حملة القمع المستمرة في البحرين، قالت الخارجية الفرنسية إن فرنسا أعربت عن قلقها في مناسبات عديدة، ولا سيما فيما يتعلق بالتدابير التي تؤثر على شخصيات أو أحزاب المعارضة، فضلا عن الناشطين في مجال حقوق الإنسان.

وأضافت أنها تعتقد أن الحوار السياسي الوطني الذي يضم جميع عناصر المجتمع البحريني أمر حيوي، وأكدت فرنسا من جديد التزامها بحقوق الإنسان والحريات الأساسية، بما في ذلك حرية الرأي والتعبير.

١٣ سبتمبر ٢٠١٧, ١٧:٠٠ المنامة
تعليقات