• المركز الدولي: لفتح تحقيق فيما تعرض له النشطاء داخل مركز جهاز الأمن الوطني ومن بينهم ابتسام الصائغ

طالب المركز الدولى لدعم الحقوق والحريات عضو تحالف المحكمة الجنائية الدولية أن تقوم السلطات البحرينية بفتح تحقيق شامل فيما تعرض له عدد كبير من المدافعين عن حقوق الانسان من تعذيب شديد داخل مبني جهاز الأمن الوطني منذ شهر مايو 2017 والتي نتج عنها تخويف عدد كبير منهم واجبار آخرين على التوقف عن العمل ومغادرة البعض للبلاد.

المركز وفي بيان له، أشار إلى أن من اتخذ قراراً برفض هذة الممارسات وعدم الخضوع لها، تم التنكيل به كما حدث مع المدافعة البارزة عن حقوق الانسان ابتسام الصائغ والتي قررت النيابة العامة في 18 يوليو 2017 حبسها إحتياطيا على ذمة التحقيق لمدة 6 أشهر بسبب اتهامات تتعلق بالارهاب.

وطالب المركز في بيانه ملك البحرين أن يصدر أوامره إلى وزارة الداخلية، بإعمال ضمانات الحق في الحرية وفي الأمان و المحاكمة العادلة والمنصفة، وكشف مصير الحقوقية الصائغ وأسباب عدم احالتها للقضاء حتى اللحظة.

كما طالب المركز أن يتم إحالة الحقوقية الصائغ للطب الشرعي وإحالة الجناة الى محاكمة عاجلة بياناً لمدى احترام السلطات البحرينية للمواثيق والتعهدات الدولية المعنية بحماية حقوق الانسان وتعزيزا لوضعية سجل البحرين في مجال حماية هذه الحقوق، على حد تعبيره.

١٣ سبتمبر ٢٠١٧, ١٥:٥١ المنامة
تعليقات