Mar ٢٨, ٢٠٢٠ ١٤:٣٨ Asia/Bahrain
  • حركة أحرار البحرين تدعو المجتمع الدولي للضغط على سلطات البحرين لإطلاق سراح السجناء

أصدرت حركة أحرار البحرين بيانا بعنوان “نتضامن مع شعبنا والإنسانية في مواجهة كورونا“ تطرقت فيه إلى وضع العالم بعد ان اجتاحه فيروس كورونا الذي بث الرعب والخوف في نفوس سكان الأرض.

الحركة لفتت إلى عجز الإنسان عن مواجهة هذا الفيروس القاتل بالرغم من التطور العلمي الهائل مذكرة بالآية الكريمة ”وما أوتيتم من العلم إلا قليلا“، وداعية بني البشر إلى العودة إلى الله. لكن البيان أشار إلى ”استمرار تغييب الرب عن الحياة“ معتبرة أن ذلك سببا للفشل في مكافحة الوباء، ملقية باللائمة على وسائل الإعلام اللبرالية وعلى الحكام الطغاة.

وأشارت في هذا الخصوص إلى طاغية البحرين حمد الخليفة البعيد عن الله، وقد ظهر ذلك واضحا بشكل جلي في قضيتين تشغلان بال الشعب البحراني.

فهناك محنة المئات من البحرانيين العالقين في إيران، والذين تلكؤ السلطات الخليفية ومماطلتها في إرجاعهم إلى وطنهم، وقد توفي عدد منهم هناك كمدا وحزنا بعد أن نفاد مدخراتهم وسوء اوضاعهم الصحية.

وأما القضية الثانية فهي رفض السلطات الإفراج عن المعتقلين السياسيين الذين يعانون من ظروف صحية سيئة داخل المعتقلات الخليفية في البحرين. فالسلطات تتجاهل مخاطر فيروس كورونا وترفض الإصغاء للنداءات الدولية المطالبة بإطلاق سراحهم. ووصفت الحركة ما يحصل في البحرين بأنه ”واحدة من اللحظات التاريخية التي سقط الطاغية وعصابته فيها أخلاقيًا  وسياسيا وانسانيا“.

وطالبت الحركة الجهات الدولية خصوصا الأمم المتحدة وداعمي النظام في واشنطن ولندن ”لإصدار الأوامر بإطلاق سراح هؤلاء المظلومين“.

وأكدت الحركة في ختام بيانها على تضامنها مع كافة أبناء البشر في هذه المحنة نقف مؤكدة على بذل مافي وسعها لدعم الإنسانية وحمايتها من الأوبئة والأمراض.

وأشاد البيان بمواقف العلماء والمختصين الداعية إلى التزام الجميع بالقواعد الصحية التي توافق أطباء العالم عليها, وبتضحيات الفرق الطبية داعية الله ان يفرج عن السجناء ويدحر الطغاة ويحرر الوطن والشعب والرموز من بلائهم.

كلمات دليلية

تعليقات