٢٨ مارس ٢٠١٩, ٢١:٥٠ المنامة
  • المركز الدولي لدعم  الحقوق والحريات : انصفوا  الرمز الحقوقي ابتسام الصائغ

أعلن المركز  عن تضامنه الكامل مع الحقوقية الصائغ ومع كل المدافعين عن حقوق الانسان المحتجزين والممنوعين من السفر داخل البحرين.

 

 طالب المركز الدولي لدعم الحقوق والحريات عضو تحالف المحكمة الجنائية الدولية اليوم الخميس 28 مارس 2019، السلطات البحرينية بتمكين الحقوقية البارزة ابتسام الصائغ من كافة حقوقها الانسانية الواردة في القانون الدولي بتحقيق سبل العدل والانصاف سيما وأنه تم تعذيبها وتلفيق تهم لسجنها بسبب عملها الحقوقي ومن ثم تم حفظ القضية لعدم كفاية الادلة.

كما أعلن المركز في بيان أصدره، عن تضامنه الكامل مع الحقوقية الصائغ ومع كل المدافعين عن حقوق الانسان المحتجزين والممنوعين من السفر داخل البحرين.

وذكر المركز أنه تلقى صورة من إفادة رسمية صادرة عن النيابة العامة في البحرين بتاريخ 28 فبراير 2019 مفادها ( الى من يهمة الأمر – تفيد النيابة العامة أن القضية رقم 204634 \2017 – النيابة العامة – ضد المدعوة \ ابتسام … الصائغ والتي تحمل الرقم الشخصي …… بأنه تم حفظ القضية لعدم كفاية الأدلة وقد اعطيت هذه الإفادة بناء علي طلبها – رئيس النيابة – حمد البوعنين – نيابة الجرائم الإرهابية ) .

الحقوقية الصائغ كانت قد تعرضت للتعذيب والإعتداء الجنسي كي تتوقف عن عملها الحقوقي، وفي السياق سرد المركز الدولي في بيانه الانتهاكات التي تعرضت لها خلال اعتقالها.

وأكد المركز في بيانه على أن البحرين هي مكان غير آمن لعمل المدافعين عن حقوق الانسان أو حتى على أشخاصهم، متسائلاً :كيف لأي شخص ان يتحمل السجن والتعذيب والاعتداء الجسدي والجنسي للاعتراف بارتكاب جريمة ارهابية قد تقودة الي الاعدام او السجن المؤبد بسبب عملة الحقوقي”.

كما أشار المركز إلى أن عملية إرجاع بعض المتعلقات التي استولي الامن البحريني عليها بعد مداهمة منزل الصائغ واعتقالها كانت حقا مهينة للغاية وجرت في نفس غرف تعذيبها.

كلمات دليلية

تعليقات