١٩ مارس ٢٠١٩, ٢٢:٢٠ المنامة
  • حكيم العريبي ومنظمات حقوقية ينددوا بدعم الاتحاد الأسترالي لكرة القدم لسلمان بن ابراهيم

 أصدركل من اللاعب الأسترالي حكيم العريبي ومنظمة العفو الدولية في أستراليا ومعهد الخليج"الفارسي" للديمقراطية وحقوق الإنسان بياناً مشتركاً نددوا من خلاله بدعم الاتحاد الأسترالي لكرة القدم لإعادة انتخاب سلمان بن إبراهيم لولاية جديدة في رئاسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

 

العريبي وفي البيان، شدد أن على الاتحاد الأسترالي لكرة القدم أن يشرح سبب دعمه لسمان بن ابراهيم على الرغم من مزاعم حقوق الإنسان الخطيرة للغاية التي لا تزال حاضرة وعالقة في رأسه.

وقال العريبي “لقد غمرني التأييد الذي حظيت به من قبل مجتمع كرة القدم الأسترالي والآسيوي الذان عملا بجد لإطلاق سراحي من الاعتقال الجائر في تايلاند. إلا أنني شعرت بالصدمة والإحباط اليوم من أن الاتحاد الأسترالي لكرة القدم قرر مواصلة دعم الشخص الذي أشرف على احتجازي وتعذيبي في البحرين. كيف يمكن أن يكون قائدًا مناسبًا وملائمًا لكرة القدم في منطقتنا؟”

ورأى العربيي في البيان أن على رئيس الاتحاد الأسترالي للعبة كريس نيكو معالجة هذه المخاوف وطرح أسئلة جدية حول كيفية عدم خرقها لسياسة حقوق الإنسان الخاصة بها.”

تيم أوكونور من منظمة العفو الدولية في أستراليا، من جهته قال إن سلمان بن ابراهيم يرتبط بانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في البحرين ، بما في ذلك سجن وتعذيب حكيم العريبي ، وهو الأمر الذي فشل الفيفا في معالجته”.

وقالت فاطمة يزبك من معهد الخليج إن “ترشيح سلمان بن ابراهيم لإعادة انتخابه رئيسا للاتحاد الآسيوي يعد خرقا لما أقره الاتحاد الآسيوي نفسه ، حيث تنص المادة 3 بوضوح على أن الاتحاد الآسيوي يحمي ويعزز جميع حقوق الإنسان ، ويحظر ويعاقب التمييز من أي نوع.

وأشارت يزبك إلى أن سلمان قد أدين ومتورط في استهداف الرياضيين البحرينيين عام 2011 ، والتشهير والإهانة ومنعهم بشكل تعسفي من التعبير عن آرائهم السياسية والمطالبة بحقوقهم بسلام. كما لفتت إلى أن سلمان قد فشل في حماية حقوق حكيم العريبي الإنسانية عندما رفض الدعوة للإفراج عنه وشارك في استهدافه.

كلمات دليلية

تعليقات