١٨ مارس ٢٠١٩, ٢٢:٠٦ المنامة
  • اللواء أبو آلاء الولائي أمين عام كتائب سيد الشهداء في الوقفة التضامنية مع الشعب البحراني واليمني: إن شباب 14 فبراير هؤلاء في حماية المقاومة ولا يمكن لأي قوة أن تخرجهم من أرض العراق ،والعراق وطنهم الثاني.

إن شباب 14 فبراير هؤلاء في حماية المقاومة ولا يمكن لأي قوة أن تخرجهم من أرض العراق ، والعراق وطنهم الثاني

 

خاص: في المهرجان الخطابي الذي دعى إليه إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير في ساحة الواثق (ميدان الشهداء) في بغداد في يوم الجمعة 15 آذار/مارس 2019م ، والذي حضره جمع غفير من جماهير الشعب العراقي وشباب المقاومة العراقية والحشد الشعبي المقدس ، وقادة فصائل الحشد الشعبي ومنها عصائب أهل الحق وسرايا الخراساني ، بالإضافة الى ممثل دار الإفتاء العراقية الشيخ عامر البياتي الناطق لدار الإفتاء العراقية ، وعضو الأمانة العامة للمجمع العراقي للوحدة الاسلامية ، وممثل حركة أنصار الله في العراق الشيخ محمد القبلي وشخصيات دينية وإعلامية وسياسية عراقية وعربية أهمها الدكتور راشد الراشد القيادي البارز في المعارضة البحرانية ورئيس المكتب السياسي لتيار العمل الإسلامي شارك اللواء أبوآلاء الولائي الأمين العام لكتائب سيد الشهداء وأحد أبرز قادة الحشد الشعبي المقدس كلمة هامة إبتدأها بمقدمة مختصرة صرح فيها بتصريح هام وتاريخي للشعب البحراني وثورة 14 فبراير المجيدة وشباب 14 فبراير (إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير) حيث قال: واليوم وأنا في مجييء الى هذا الحفل الكريم سمعت خبراً بأن السعوديين (الحكومة السعودية وقسم من دول الخليج "الفارسي " يريدون أن يطلبوا من الحكومة العراقية بإخراج شباب 14 فبراير المجاهدين ، وأنا أقول لهم إن شباب 14 فبراير هؤلاء في حماية المقاومة ولا يمكن لأي قوة أن تخرجهم من أرض العراق ، والعراق وطنهم الثاني.

وإليكم نص كلمة اللواء أبوآلاء الولائي:

قبل أن أقدم كلمتي أحب أن أبصر أخوتي في فصائل المقاومة بأننا قطعنا على أنفسنا عهداً ، وقد قرأ خطاب المقاومة الشيخ قيس الخزعلي ، بأننا نقاطع كل البضائع السعودية ، ولكن ما نراه وفي محافلنا لا زالت العصائر السعودية أمام الأنظر وأمام الأخوة المحتفلين.في كلمتي السابقة في دعم الشعب البحريني عندما قلت أنني أعلن تطوعي جندياً صغيراً تحت أمرة السيد عبد الملك الحوثي عاتبني كبار المسؤولين السياسيين العراقيين ، لكن هذا لا يقدم عندنا ولا يؤخر لأننا قطعنا عهداً للشهداء وللمقاومين والمجاهدين أننا نبقى في نصرتهم الى آخر المحطة.واليوم وأنا في مجييء الى هذا الحفل الكريم سمعت خبراً بأن السعوديين (الحكومة السعودية وقسم من دول الخليج يريدون أن يطلبوا من الحكومة العراقية بإخراج شباب 14 فبراير المجاهدين ، وأنا أقول لهم إن شباب 14 فبراير هؤلاء في حماية المقاومة ولا يمكن لأي قوة أن تخرجهم من أرض العراق ، والعراق وطنهم الثاني.ومن ثم بدأ اللواء أبوآلاء الولائي كلمته :بسم الله الرحمن الرحيم(والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا) صدق الله العلي العظيم.لابد أن نحول ملتقانا هذا الى إرادة فاعلة وقوة حقيقية لرفع الظلم الذي وقع ويقع على الشعبين المسلمين الثائرين البحريني واليمني ، ولسنا بقادرين على أن نفعل ذلك الا بتوحيد كلمتنا وزيادة رسوخ موقفنا وأن لا نبادل الظالم الا بقوة ، وأن لا نتوسم من الغادر خيراَ ، بل علينا أن نردعه ونزجره ليعود الحق منتصراً.بإسمكم أيها الحفل الكريم .. أطالب قوات ما يسمى بدرع الجزيرة أن تنسحب من أرض البحرين ، والقوات المرتزقة في اليمن أن تكف عن مهاجمة الشرفاء في صنعاء وصعدة وباقي مدن اليمن الجريح ، ولتخجل طائرات السعوديين من أن تمارس لعبة قتل الأطفال والنساء من جديد.إننا اليوم أمام أمر مهم وغريب ، ولابد من أن نقف عنده ، وهو سعي حكومة البحرين بتجنيس مئات الآلاف من غير البحرينيين والعمل على حصولهم الجنسية البحرينية ، عملا متواصلا لمحاصرة أصحاب الأرض الحقيقيين وسكانها الأصلاء.إن إحتواء القتلة من فدائي صدام وعناصر الأمن والمخابرات لنظام البعث المقبور ، الى مئات الآلاف من المجنسين من الباكستانيين واليمنيين والسوريين ممن يحملون إنتماءاً طائفياً معيناً هو جريمة إنسانية ، بل هي جريمة حرب على شعب أعزل مسالم.أيها الأخوة .. لابد لنا الآن من نفتح جرحاً قد يؤلمنا تطهيره وهو مشلكة الوقوف والمساندة للشعبين اليمني والبحرين ، وقد يطول الشرح ، لكن ما يهمني هنا أن أعلن بكل قوة وثبات ووضوح أن الدعم المقدم لهذين الشعبين ضعيف جداً ، وأنني أشعر بالخجل ، كلما رأيت ثورتين كبريين تشتعلان بأجساد المجاهدين دون أن يدعموا بمال يمدهم على الإستمرار والثبات في الثورة ، وأنا أعلن فتح باب التبرع للثورتين البحرينية واليمنية ، على أن التبرع بالمال هو أيسر وأسهل بكثير من تقديم الدم والجسد ، كما أن المال الذي نطالب به هو مال قليل ، فليجتمع ليشكل ثروة كبيرة تنجينا من عذاب يوم القيامة.http://14febrayer.com/arabic/?com=item&id=11432

كلمات دليلية

تعليقات