١٦ مارس ٢٠١٩, ٢٠:٢٢ المنامة

 بين الناشط السياسي البحريني ابراهيم المدهون أن الشعب البحريني كان مبدعا في ايصال صوته الى العالم،  الا انه يوجد ابداعات من نوع اخر حيث تم الحديث عن الابداعين الرئيسيين عضو مجلس الشورى منى المؤيد ، وابداعات الصحف في الديوان الملكي .

و سبق وان دعت منى المؤيد عضو مجلس الشورى في البحرين إلى أنْ يكون في مؤسسات الإصلاح أعمال تطوعية بمثل الدول الأوروبية، وأن يقوم السجناء بتنظيف”البواليع” وتنظيف الشوارع، مشيرة إلى أن ذلك سيدفعهم إلى حب العمل والتعاون كفريق" .

وعن عدم وجود مواضيع هامة بالنسبة للمواطن البحريني يناقشها مجلس الشورى البحريني ، اكد المدهون انه عند وجود نواب يناقشون مواضيع هزيلة لا قيمة لها في مجلس الشورى البحريني يتم مناقشتها فيه، بل ان النائب بشكل عام يجب ان يعتبر تشريعا ورقابةً تخيف الوزير ، لا ان تصدر عنه تلك الاشياء التافهة ، فماذا يمكن ان يعطي النائب للشعب البحريني لان هذه السلطة والعائلة الحاكمة في البحرين يريدون هؤلاء النواب بالذات ، فهم لا يمثلون الشعب البحريني، بل ان الشعب البحريني كان يتم تمثيله فعلا من قبل النواب عام 1973 .

وتصدر ابداعات اعضاء مجلس الشورى البحريني في كل اسبوع وخاصة النساء منهن في في هذا المجلس، حيث تحدثت منى المؤيد ضرورة قيام الشباب تنظيف البلاليع في السجون ويجب الانتقال للرياضة حتى لا يهتموا بالسياسة .

وعلق اهالي البحرين على هذا الطرح قائلين : "نحن العباقرة" ، وان عام 2019 م هو عام الابتكار بمملكة البحرين لان اعضاء مجلس الشورى والنواب يهتمون بالمستقبل والشباب ويفكرون بالمستقبل بوجود احتراف رياضي في المملكة فقط .

وقال مغرد :" خل يسوون لينا.. احتراف صيد الكباكب احسن ما يكلفهم شي ".

التفاصيل في الفيديو المرفق..

Tags

تعليقات