١٢ فبراير ٢٠١٩, ٢٠:٢٣ المنامة
  • هيومن رايتس ووتش: إطلاق سراح العريبي يُظهر قوة العمل الجماعي في معالجة القضايا الحقوقية

     قالت منظمة هيومن رايتس ووتش، يوم أمس الاثنين 11 فبراير إن إطلاق سراح اللاعب البحريني حكيم العريبي يُظهر قوة العمل الجماعي للرياضيين والحكومات والمنظمات الحقوقية ووكالات الأمم المتحدة ونقابات اللاعبين والاتحادات الرياضية في معالجة القضايا الحقوقية.

 

     حكيم العريبي اللاعب البحريني الذي نال حريته عبر ضغط قوي من الرياضيين والفيفا، واللجنة الأولمبية الدولية، والحركة الحقوقية العالمية، إلا أن قضيته وبحسب المنظمة أبرزت أيضا فجوات في نظام الفيفا لحماية حقوق الإنسان، وكذلك الحاجة إلى ضمان التنفيذ الكامل للسياسات والممارسات الحقوقية.

وذكرت المنظمة في بيان أصدرته أن قضية حكيم العريبي يجب أن تشجع الفيفا على التعامل مع الانتهاكات الحقوقية الخطيرة التي تحدث في عالم كرة القدم والرياضة.

وكانت تايلاند قد أطلقت يوم أمس سراح حكيم، بعد أن أسقط المدعون التايلنديون دعواهم بشأن استرداد البحرين للعريبي وسمحوا له بالعودة لأستراليا التي حصل فيها على الإقامة الدائمة، وكان قد دعا قادة “الاتحاد الدولي لكرة القدم” (الفيفا) و”اللجنة الأولمبية الدولية” علنا إلى إطلاق سراحه.

مديرة المبادرات العالمية في هيومن رايتس ووتش مينكي ووردن، وفي البيان لفتت إلى أن احتجاز حكيم والتهديد بتسليمه إلى البحرين هو ظلم كبير. وقالت إن اللجنة الأولمبية والفيفا يستحقان الشكر لتطبيقهما سياساتهما الحقوقية الجديدة ومساعدة العريبي في نيل الحرية والعودة إلى أستراليا.

وأشارت ووردن في البيان إلى أن الفيفا واللجنة الأولمبية الدولية بدآ يفهمان أن مصالح الاتحادات الرياضية تتماشى مع النشطاء الحقوقيين وضحايا الانتهاكات.

Tags

تعليقات