٠٨ فبراير ٢٠١٩, ١٦:٠٥ المنامة
  • مصدق بور لوكالة انباء ايلنا: هناك رقابة غربية واسعة لطمس معالم هذا الحراك *آل خليفة يسعون لتطبيع الجرائم في المناخ الدولي

* الحراك الشعبي في المنامة ليس حديث العهد وهو وليد الستينات من القرن الماضي وان ما نشهده اليوم هو موجة جديدة من الحراك الشعبي في التاريخ البحريني المعاصر

*البحرين كانت منذ القدم محط اطماع القوى العالمية لاسيما بريطانيا لموقعها الاستراتيجي ولتجارة صيد اللؤلؤة المزدهرة فيها .* الشهيد جميل العلي اول شهيد في تاريخ الحراك الشعبي المعاصر في البحرين * في نهايات العقد الثمانيين دخل الحراك الشعبي البحريني مرحلة جديدة وقادها الشيخ عبد الامير الجمري وظهرت بموازاة ذلك التنظيمات والاحزاب والجمعيات السياسية .* بعد وفاة امير البحرين السابق الشيخ عيسى آل خليفة الذي اصطدم مع المعارضة والشيعة الذين خرجوا في تظاهرات تنديدا بجريمة صدام حسين في قتل السيد محمد باقر الصدر وشقيقته بنت الهدى تولى نجله الشيخ حمد الامارة وسرعان ما حولها الى مملكة بطلب سعودي * الضغوط الشعبية والدولية حملت الملك حمد على قطع وعود للمعارضة لتطبيق جملة من الاصلاحات السياسية والاجتماعية والاقتصادية وفي هذا السياق تمت المصادقة على ميثاق العمل الوطني عام 2001 .* ابان حكم الرئيس الاصلاحي محمد خاتمي شهدت العلاقات بين البلدين تحسنا وقام الملك الجديد باعادة الرعايا البحرانيين المبعدين الى ايران * بعد فترة وجيزة تراجع الملك عن وعوده وعادت اجواء الديكتاتورية الى سالف اوانها ولم يطبق الشيخ حمد ما وعد به وخطط لاضعاف البرلمان وتسليط مجلس شوراى معين من قبله على الحياة البرلمانية ناهيك عن البرنامج الانتخابي غير العادل والذي ابتني على اساس المناطقية واعتماد الاقلية السنية على حساب الاكثرية الشيعية ..* كل هذه التراكمات والنكوث بالوعد وتردي الاوضاع الاقتصادية والمعيشية للاكثرية دخلت البلاد في دوامة من التوتر والاضطرابات مما ادى في النهاية الى تفجر مرحلة جديدة من الحراك وكان ذلك في عام 2001 * تعتبر الحركة الثورية الشعبية في البحرين من اقدم الحركات الشعبية وانها سبقت الربيع العربي بعقود من الزمن * من الاسباب المؤدية الى توقف الربيع العربي عند اسوار الدول الخليجية كالسعودية والامارات والبحرين وحتى الكويت اولا- وجود قواعد امريكية وبريطانية فيها والولاء المطلق لحكامها لامريكا وبريطانيا واخيرا اسرائيل ثانيا- النسيج الاجتماعي غير المتجانس في هذه الدول حيث يشكل الاجانب والمجنسون رقما كبيرا على الخارطة الديمغرافية ثالثا- الفكر الوهابي المتطرف الذي يعتبر الانقلاب على الحاكم او ولي الامر من وجوه الكفر والشرك رابعا- عدم نجاح الدول التي طالها الربيع العربي كتونس ومصر التي ساءت الاوضاع فيها اكثر من ذي قبل ..بالاضافة الى العوامل التي تقدم ذكرها هناك عامل اخر يضاف بالنسبة للبحرين وهو دخول قوات سعودية واماراتية غازية الى هذا البلد لقمع انتفاضة شعبه ..

كلمات دليلية

تعليقات