٠٦ فبراير ٢٠١٩, ٢٠:٢٦ المنامة

قال الناشط الحقوقي التونسي زهير مخلوف ان السلطات في البحرين تعتقل القادة والمعارضين ثم تبحث لهم عن تهم، وإن هذا يؤكد معنى الانتقام من قبل السلطة.

وأكد مخلوف في حوار مع قناة العالم خلال برنامج "حديث البحرين"، أن نبيل رجب لا يمكن بحال من الاحوال اتهامه بأنه قد حرض ضد الدولة، واضافة زيادة في حكمه من سنتين الى 5 سنوات هذا يؤكد معنى الانتقام من السلطة.

واضاف: الشيخ علي سلمان وهو امين عام جمعية الوفاق حكم لسنتين او ثلاث ثم وقعت محاكمته بعدما وجد في السجن لمدى الحياة، وهذا يؤكد أن الانتقام قد لحق به وهو لم يحرض ولم يقم باي عملية تحريض على الاطلاق، ولكن هذه هي شماعة الانظمة القمعية والدكتاتورية، تمسك الناس وتعتقلهم ثم تبحث عن التهم، وهذا ما حصل لنبيل رجب والشيخ علي سلمان.

وتابع مخلوف: ايضا عبد الهادي الخواجة حوكم بعشرين سنة ثم تم منذ الايام الاولى الانتقام من ابنائه وبناته، وايضا حتى التهم الموجهة اليه هي تهم تأكدت انها باطلة ومظللة، وهو ما يحدث لكل القادة المعتقلين.

وقال: ابراهيم الشريف حوكم ثم عاد خرج ثم حوكم، هذا يؤكد معنى الانتقام وان هناك منهجية في عملية الانتقام ضد هؤلاء القادة، عبد الجليل السنكيس هو مقعد جرى الانتقام منه عبر احكام مراكمة، كما ان النظام حاكم مدنيين عبر محاكم عسكرية.

 

 

Tags

تعليقات