٠٦ فبراير ٢٠١٩, ١٦:٥٣ المنامة

يتصاعد الضغط على بانكوك لإطلاق سراح لاعب كرة القدم البحريني حكيم العريبي الذي اعتقل في تايلاند لتسليمه الى سلطات بلاده. فقد أعرب رئيس الوزراء الأسترالي "سكوت موريسون" عن انزعاجه من رؤية العريبي مقيّداً بالأغلال. فيما دعت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات التايلاندية الى عدم تسليم اللاعب إلى المنامة تحت أي ظرف كان.

تتزايد الضغوط الدولية على بانكوك لإطلاق سراح لاعب كرة القدم حكيم العريبي الذي ألقت السلطات التيلاندية القبض عليه في نوفمبر تشرين الثاني نيابة عن الحكومة البحرينية.

وتزعم حكومة البحرين أن العريبي أدين بإتلاف مركز للشرطة وحكم عليه بالسجن لمده عشرة أعوام غيابيا لكن العريبي ينفي ارتكاب أي مخالفات.

رئيس وزراء أستراليا قال إنه "منزعج" من رؤية لاعب كرة القدم اللاجئ البحريني حكيم العريبي محبوسا في تايلاند، وإنه أبلغ رئيس وزراء تايلاند بأن هذه مسألة تؤخذ بجدية في أستراليا.

واضاف موريسون: "لقد كتبت رسالتين الآن إلى رئيس الوزراء التايلاندي ومسؤولي القنصلية لدينا في بانكوك للضغط على القضية الإرجاع حكيم إلى بلد لجوئه، كما كنا نضغط في هذه القضية مع ملك البحرين أيضًا".

كما دعت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات التايلاندية الى عدم تسليم لاعب كرة القدم البحريني حكيم العريبي إلى المنامة تحت أي ظرف من الظروف، والإفراج عنه فوراً. ووصف البيان سجل البحرين لحقوق الانسان بالوحشي، واتهم حلفاء المنامة بعدم استخدام نفوذهم، الأمر الذي شجّع السلطات على ارتكاب انتهاكات خارج حدودها.

أما رئيس وزراء تايلاند برايوث تشان-أوتشا خرج عن صمته وقال في مؤتمر صحفي: إن حكومته لا يمكنها التدخل في إجراءات المحكمة. وقال للصحفيين "لا تتعجلوا النتائج بشأن الحكم ولا تسيسوا الأمر".

نائب أمين عام الوفاق الشيخ حسين الديهي أوضح إنّ حكيم العريبي يختصر كل شباب البحرين، مشيرا أن كل المبدعين يتطلعون للمستقبل، مؤكدا أن النظام يعمل ليلا نهارا على تدميرهم وتخريب مستقبلهم وتحويل أجسادهم إلى لوحات للتعذيب والإمتهان والظلم.

ويؤكد العريبي الذي يحمل صفة لاجئ في استراليا، إنه سيتعرض للتعذيب إذا أعيد إلى البحرين بسبب انتقاده للمجموعة الحاكمة في البحرين.

 

Tags

تعليقات