٣٠ يناير ٢٠١٩, ١٩:٠١ المنامة

تتوالى ردود الفعل ضد حكم البحرين بالسجن المؤبد على زعيم المعارضة الشيخ علي سلمان والنائبين السابقين الشيخ حسن سلطان وعلي الأسود. ووصفت منظمة العفو الدولية القضاء البحريني بالمهزلة. فيما طالبت منظمة هيومن رايتس حلفاء المنامة بالضغط عليها للإفراج عن المعارضة.

لم تتوقف ردود الفعل على اصدار قضاء النظام البحريني حكمه النهائي بالسجن المؤبد على زعيم المعارضة الشيخ علي سلمان والامين العام لجمعية الوفاق والنائبين السابقين الشيخ حسن سلطان وعلي الأسود.

منظمةُ هيومان رايتس ووتش دعتْ الدولَ الغربية الحليفة للبحرين الى الضغط على المنامة للإفراج عن شخصياتٍ مُعارِضة، من بينِها الشيخ علي سلمان.

المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي قال إن الحكم يمثل خطوة أخرى ضد الأصوات المعارضة ويقوض الفرص المتبقية لإجراء حوار سياسي شامل في البحرين.

منظمةُ العفوِ الدولية اعتبرت الحكم ضربةً قاسية لحريةِ التعبير. وقالت مديرةُ الحَمَلاتِ للشرق الأوسط "سماح حديد" أنّ الحكمَ مسمارٌ آخرُ في نعشِ الحق وحريةِ التعبير، ويُظهِرُ أنّ نظامَ العدالة في البحرين هو مهزلةٌ كاملة، واضافتْ أنّ الحكمِ يسلطُ الضوءَ على عزمِ سلطاتِ المنامة إسكاتَ الأصواتِ المُنتقِدة.

المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي ندد بالحكم داعياً سلطات البحرين إلى الامتناع عن أي أعمال يمكن أن تسبب عدم الاستقرار في البلاد.

نائب الأمين العام لجمعية الوفاق الشيخ حسين الديهي قال إن النظام البحريني بهذا الحكم ثبت المطالب السياسية المشروعة لشعب البحرين والتي باتت تشكل ضغطاً حقيقياً عليه وعلى مؤسساته الصورية وأضاف ان من يتسيد على شعب البحرين وينهب خيراته ثم يطالبه بالعبودية لا يمكن القبول به أبداً.

جمعية العمل الإسلامي أمل قالت أن هذه الأحكام رسالة انتقام تعسفي ضد أبناء شعب البحرين لكسر إرادتهم ودفعهم للتنازل عن مطالبهم العادلة والمشروعة، وهذا لن يحصل أبداً.

حزب الله دان الحكم بشدة وقال إن النظام البحريني يلجأ إلى المزيد من التهور وممارسة الكيدية السياسية ضد المواطنين البحرانيين المطالبين بحقوقهم، بدل أن يعمد إلى تصحيح أخطائه.

 

 

Tags

تعليقات