• قبول شكوى معهد البحرين للحقوق والديمقراطية ضد عرض الخيول وندسور في بريطانيا

أشارت صحيفة الغارديان البريطانية إلى أن أكبر عرض للخيول في الهواء الطلق في المملكة المتحدة البريطانية، والذي ترعاه الملكة إليزابيت، يواجه اتهامات بأن العائلة الملكية البحرينية تستخدمه لصرف انتباههم عن انتهاكات حقوق الإنسان.

وذكرت الصحيفة في عدد يوم الثلاثاء 4 ديسمبر 2018، بأن الشركة المنظمة لسباق الخيول قبلت شكوى قدمها معهد البحرين للحقوق والديمقراطية (بيرد) لجهة حضور العاهل البحريني في هذا السباق ومشاركته فيه للتغطية على انتهاكاتهم المتواصلة في البحرين.

وقالت الصحيفة إن نشطاء حقوق الإنسان يسعون للضغط على منظمي معرض الحصان الملكي وندسور، الذي أعلن الأسبوع الماضي أن البحرين ترعى بعض فعاليات السباق في العام المقبل.

وأشارت إلى أن الشكوى المقدمة من معهد البحرين للحقوق والديمقراطية ” بيرد” ضد شركة HPower والتي تم قبولها من قبل هيئة الاتصال الوطنية في المملكة المتحدة (UK NCP)، التابعة لوزارة التجارة البريطانية والمعنية بتنظيم الشركات العالمية، قد دعت “بيرد” و” HPower” للإنخراط في “الوساطة المنظمة”.

وفي السياق، رأى النائب البرلماني آندي سلوتر أن الحكومة البحرينية تستخدم رعاية مناسبات مرموقة مثل عرض الحصان الملكي وندسور هورس شو “لإبعاد الأنظار عن سجلها المروع في مجال حقوق الإنسان وتبييض تعاونها المستمر مع المملكة المتحدة في مجال الأمن والعدالة الجنائية.

وقال آندي سلوتر: “أنا سعيد بأن الشكوى المقدمة من “بيرد” تؤخذ على محمل الجد، خاصة في وقت تتعرض فيه الديمقراطية وحكم القانون في البحرين دائما للتهديد”.

وبدوره أشار أحمد الوداعي، مدير شركة بيرد إلى أن انتهاكات النظام البحريني موثقة جيداً، ويتزامن حضور العاهل البحريني لـ “معرض رويال ويندسور الخيري للرعاية البحرينية”مع انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، مثل استجواب واعتقال الناشطين وعائلاتهم.

وقال الوداعي: “لقد تم استهداف أفراد العائلة، بما فيهم أنا، بسبب الإحتجاجات ضد زيارات الملك”، مضيفا “نحن الآن ندخل في عملية سرية مع منظمي “معرض رويال ويندسور الخيري “حول القضايا المثارة في قرار الهيئة، لذا لن يكون هناك أي تعليق على عملية الوساطة بما يتجاوز ما هو مذكور هناك “.

 

 

 

 

 

 

Tags

٠٥ ديسمبر ٢٠١٨, ١٦:٣٤ المنامة
تعليقات