• حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير تندد بصدور أحكام الإعدامات الجديدة في البحرين وتعتبرها أحكام سياسية بإمتياز

إن إستبداد الطاغية حمد وأزلام حكمه وتهميش الشعب والقوى السياسية من المشاركة الفاعلة في الحياة السياسية ، وقمع أي إرادة للنقد والمحاسبة للبلاط الملكي والوزراء ، ونهب الثروات وخيرات البحرين ، جاء بأوامر مباشرة من البلاد الملكي السعودي وبمباركة من واشنطن ولندن

 

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى:

(يَا قَوْمِ لَكُمُ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ظَاهِرِينَ فِي الْأَرْضِ فَمَن يَنصُرُنَا مِن بَأْسِ اللَّهِ إِن جَاءَنَا ۚ قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَىٰ وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ)29/غافر/صدق الله العلي العظيم.

تندد حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير لصدور حكمي الإعدام بالأمس الخميس ليرتفع عدد المحكومين بالإعدام الى 25 شخص. كما ونعبر عن قلقنا العميق لإستمرار حكم البلاد في ظل ملكية شمولية إستبدادية مطلقة يتربع على رأس الحكم الطاغية حمد بن عيسى آل خليفة ، الذي ومنذ مجيئه على سدة الحكم يستمر في حكم البلاد بالحديد والنار وتغييب الإرادة الشعبية ، وإعتقال الآلاف في سجونه الرهيبة ، وممارسة أبشع أنواع التعذيب بحق سجناء الرأس والسجناء السياسيين والحقوقيين والحرائر الزينبيات وقادة المعارضة والثورة الشعبية، كما تم إعدام ثلة من الشباب الثوري من قادة ثورة 14 فبراير المجيدة.

إن إستبداد الطاغية حمد وأزلام حكمه وتهميش الشعب والقوى السياسية من المشاركة الفاعلة في الحياة السياسية ، وقمع أي إرادة للنقد والمحاسبة للبلاط الملكي والوزراء ، ونهب الثروات وخيرات البحرين ، جاء بأوامر مباشرة من البلاد الملكي السعودي وبمباركة من واشنطن ولندن ، فأسياد آل خليفة أصبحوا يروا بأنه لم يحن وقت الديمقراطية في البحرين ، ولابد من إستمرار الحكم البدوقراطي في هذا البلد ، وحكم البلاد حكما شمولياً بما يحقق مصالح أمريكا وبريطانيا والرياض، وليمهد للعلاقات مع الكيان الصهيوني والتمهيد سريعاً لتمرير صفقة القرن.

ولذلك من هنا جاءت الإنتخابات البرلمانية الصورية في البحرين ، وإستبعاد القوى السياسية منها ، لكي يكون هذا البرلمان مفصلاً على مقاس الطاغية حمد وديكتاتوريته وكيانه الخليفي الغازي والمحتل، لأجل تمرير القرارات الجائرة على أبناء شعب البحرين وإستصدار أحكام الإعدام ضد الناشطين السياسيين.

وجاءت مقاطعة الإنتخابات الصورية والتوقيع على العريضة الشعبية بنسبة كبيرة فاقت التصورات، لتثير حفيظة فرعون البحرين وأزلامه ، وتأتي صدور هذه الأحكام الجائرة بالإعدام سياسية بإمتياز من أجل النيل من إرادة الشعب التي قاطعت هذه الإنتخابات وصفرت مراكز الإقتراع ، بحيث جاءت نسبة المشاركة بين 28 الى 30%.

إن حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير إذ تندد بهذه الأحكام الجائرة فإنها تطالب جماهير شعب البحرين بالخروج في مظاهرات ومسيرات ثورية في مختلف مناطق البلاد من أجل إستنكار إستهتار القضاء الخليفي المسيس ، والنديد بهذه الأحكام الجائرة التي جاءت بأوامر مباشرة من الديكتاتور حمد بن عيسى آل خليفة.

إن إستمرار إصدار أحكام الإعدام على النشطاء السياسيين وسجناء الرأي كارثة إنسانية ، وتنفيذها ضدهم يعتبر قتل خارج نطاق القانون ، حيث ليس هناك محاكم عادلة تتحقق فيها معايير العدالة.

هذا وقد تم أخذ إعترافات السجناء تحت الإكراه والتعذيب الشديد ، وعلى الرغم من إدلاء السجناء بأنهم تعرضوا للتعذيب والإكراه لأخذ الإعترافات ، إلا أن القضاء الخليفي المسيس قام بإصدار أحكامه القاسية وبأوامر مباشرة من الديكتاتور حمد.

كما وتؤكد الحركة من جديد على مواقفها السياسية والتي في صدارتها حق شعب البحرين في تقرير مصيره وإقامة نظامه السياسي الجديد ، وخروج كافة الجيوش الغازية والمحتلة ، وخروج كافة المستشارين الأمنيين والعسكريين الأجانب بما فيهم الأمريكان والبريطانيين ، وتفكيك القواعد العسكرية الأمريكية والبريطانية.

وبصدور حكمي الإعدام أمس الخميس 29 نوفمبر 2018م ، بإن عدد المحكومين

 بالإعدام يرتفع الى 25 شخص. 

المعتقلون المحكومون بالإعدام:

1- محمد رمضان عيسى – الدير

2- خسيت علي موسى – الدير

3- ماهر عباس الخباز – السهلة الشمالية

4- سلمان عيسى سلمان – العكر

5- محمد رضي عبد الله – سترة

6- سيد رضا خليل جعفر – القرية

7- حسين إبراهيم أحمد – المعامير

8- سيد أحمد فؤاد العبار – كرباباد

9- حسين علي مهدي – كرباباد 

10- حسين إبراهيم أحمد – المعامير

11- حسين عبد الله الراشد – دمستان

12- علي محمد العرب – بني جمرة 

13- أحمد عيسى الملالي – البلاد القديم

14- موسى عبد الله موسى – كرانة 

15- حسين عبد الله مرهون – الدراز

16- زهير إبراهيم السندي – سترة

المحكومين غيابياً بالإعدام:

17 – محمد إبراهيم طوق – سترة 

18 – عبد المحسن صباح عبد المحسن – القرية

19 – السيد مرتضى مجيد رمضان – سند

20 – شيخ ميثم عمران الجمري – بني جمرة

21 – شيخ حبيب عبد الله حسن الجمري – بني جمرة 

22 – أحمد زين الدين – الدراز

23 -  سيد محمد قاسم محمد – الدراز

24 – حسين علي أحمد دواوود – الدير 

25 – محمد مهدي محمد حسن – سترة

حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير

المنامة – البحرين

30 نوفمبر 2018م

Tags

٠١ ديسمبر ٢٠١٨, ١٩:٢٨ المنامة
تعليقات