• بالصور.. تأبين مركزي حاشد للعلامة الراحل الشيخ عبدالحسين الستري

  أقيم أمس الخميس حفل التأبين المركزي للعلامة الراحل الشيخ عبدالحسين الستري الذي يحمل عنوان “عرف الحق” وسط حضور علمائي وشعبي حاشد في حسينیة الحاج علي مرزوق على مقربة من روضة الراحل بمقبرة واديان بجزيرة سترة.


 

الكلمة الرئيسية في الحفل التأبيني كانت للعلامة السيد عبدالله الغريفي في خواطر سبع توقفت على أهم أدوار العلامة الراحل، وتحدثت عن إيمانه وأخلاقه ومكانته وعطائه على المستوى الديني والتعليمي والثقافي والإجتماعي والوطني، وإستحضر العلامة الغريفي سيرة وعطاء الفقيد ودوره في تنمية مجتمعه ووطنه وسعيه الحثيث وإخلاصه في التعليم وذوبانه في هموم الناس، كما استعرض دوره في احتضان حوزة علمية وتخريج طلاب العلوم، مستحضرا مواقفه مع رفاق دربه ومؤكداً بأن خطاب العلماء سيبقى داعياً “إلى معالجة قضايا الوطن بالحكمة والموعظة الحسنة” وأنه سيبقى خطاب الكلمة الطيبة الخيّرة البناءة،

 

وقال الغريفي في خواطره: أنت باقٍ في كل عقولنا وفي كل وعينا وفي كل ذاكرتنا وأنت باقٍ في كل قلوبنا وفي كل أرواحنا وفي كل وجداننا وفي كل مشاعرنا وأنت باقٍ في كل مشاعرنا وأنت باقٍ في كل خطوة من خطوات هذا الدرب الطويل..”،وأكد السيد الغريفي على أن أبناء العلامة الستري مستمرون على نهجه وباقون على عطائه ودوره، وتوجه إلى أهالي سترة موصياً بحفظ هذا التاريخ والتراث العلمي العظيم.

 

كلمة حوزة الغدير ألقاها سماحة الشيخ إبراهيم الصفا الستري تناول فيها الدور العلمي والإجتماعي للعلامة الراحل والفقيد الكبير، مؤكداً بأن الحوزة التي هي إحدى عطاءات العلامة الستري ستبقى قائمة مخلدة لذكره ومجده العلمي، مشدداً على من الوفاء للعلامة الستري الذي قضى عمره  من أجل العلم والتعليم وإعلاء كلمة الله ومن العرفان لجهوده في الخدمة المؤمنين، أن يكون هناك دور لأساتذة وطلاب الحوزات العلمية ودور لأفراد المجتمع يستمر على نهجه الايماني.

 

يذكر أن فعاليات وأنشطة تأبينية مركزية أقيمت خلال الفترة 20 حتى 23 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي. وشملت أمسية لشعراء البحرين تتخللها فقرات إنشادية، ومعرض فني بمشاركة فنانين ومصورين محترفين، وفعالية رئيسية مركزية كانت ليل أمس الجمعة بكلمة لسماحة العلامة السيد عبد الله الغريفي

 

Tags

٢٣ نوفمبر ٢٠١٨, ١٦:٢٢ المنامة
تعليقات