• سجين الرأي وضحية التعذيب علي الحاجي يخاطب الحكومة البريطانية

أرسل معهد البحرين للديمقراطية وحقوق الإنسان “بيرد” رسالة إلى وزارة الخارجية والكومنولث البريطاني نيابةً عن سجين رأي علي الحاجي، الذي كشف في رسالة سابقة لـ”بيرد” تعرضه للتعذيب الشديد على يد مديرية التحقيقات الجنائية، وطالب فيها الخارجية البريطانية بالتصرف نيابة عنه حتى يتمكن من الحصول على العلاج الطبي العاجل الذي يحتاج إليه.

وفي رسالته، قال الحاجي إنه حُكم بـ10 سنوات بعد محاكمة “فادحة الجور” واعترافات انتُزعت تحت التعذيب الوحشي، مضيفاً ” أحتاج لعملية جراحية لفكي بسبب التعذيب الذي عانيت منه.. إدارة سجن جو تمنعني من الحصول إلى العلاج الطبي الذي أحتاج إليه بشكل عاجل.. وفي البحرين لا يوجد من يساعدني رغم أنني قدمت شكوى للسلطات والهيئات الرقابية مراراً

وأشار الحاجي إلى أن الضرب الذي تعرض له تسبب في إصابات بالغة في عينيه وفمه، فضلاً عن كسر أنفه، وقال “كان الألم شديداً لدرجة أنني انهرت قبل أن أعطيهم في النهاية ما يريدون: اعتراف قسري بتورطي في عمل إرهابي يستهدف موكب رئيس الوزراء.. طلبت السلطات مني أن أعترف بجرائم أخرى، لم أقم بارتكابها، لذلك استمر التعذيب..”.

ودان سجين الرأي علي الحاجي في رسالته انتهاك حقه في محاكمة عادلة وتعرضه لاختفاء القسري لمدة عشرة أيام والتشهير به في التلفزيون الوطني، وتجاهل المحكمة لشكواه.

وخاطب الحاجي الوزراء البريطانيين قائلاً “أنا الآن أطلب منكم استخدام نفوذكم للضغط على السلطات المختصة في البحرين نيابة عني، حتى أتمكن من الوصول إلى العلاج الطبي العاجل وحقوق الزيارة الأساسية”.

بدوره، أشار بيرد إلى أن الشاب الحاجي وُضع في 12 نوفمبر الجاري في الحبس الانفرادي إلى جانب المدافع عن حقوق الإنسان ناجي فتيل وما يزال، وتبع ذلك إطلاق تسجيل صوتي على تويتر كشف فيه عن تعذيبه وعدم قدرته على الحصول على الرعاية الطبية.

هذا ودان “بيرد” هذه “الأعمال الانتقامية” بشدة، مطالباً السلطات البحرينية بالإفراج الفوري عنهما.

 

 

Tags

١٥ نوفمبر ٢٠١٨, ٢٠:٥٠ المنامة
تعليقات